الصفحة الرئيسية
n.png

الجعفري: سورية تحارب الإرهاب نيابة عن العالم ولن تخضع لابتزاز أو تهديد

أكد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أن سورية تخوض الحرب ضد الإرهاب نيابة عن العالم أجمع وهي لن تخضع لابتزاز سياسي ولا للتهديد بعدوان عسكري مباشر من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا.أ بشار الجعفري في مجلس الامن

وقال الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي اليوم: إن لغة التهديد لا تفيد في هذا المجلس وخاصة عندما تأتي من الرئاسة فنحن دبلوماسيون ومهمتنا منع الحروب ومنع التهديد والبحث عن حلول دبلوماسية للأزمات الدولية فمجلس الأمن ليس ساحة للحرب وقد سبق لهذا المجلس أن أخطأ عدة مرات بحق العراق وليبيا وآن الأوان أن نتعلم من أخطائنا.

وأوضح الجعفري أن حكومات بعض الدول دائمة العضوية في المجلس تخلت عن مسؤولياتها وباتت أطرافاً غير مؤهلة سياسياً ولا أخلاقياً ولا قانونياً للدفاع عن السلم والأمن الدوليين وهي مستعدة لاستغلال مجلس الأمن وأدوات العمل الأممية والدولية إلى أقصى الحدود لتحقيق مكاسب سياسية على حساب صون السلم والأمن الدوليين.

وأكد الجعفري أن من يحمي ويغطي على الترسانة النووية والبيولوجية والكيميائية لـ “إسرائيل” ومن يختلق الذرائع الواهية للحفاظ على ترسانته الكيميائية ومن دمر العراق بكذبة أسلحة الدمار الشامل ومن انسحب من الاتفاق الدولي مع إيران ومن قطع التمويل عن الأونروا وانسحب من اليونيسكو ومن يستمر بالضغط على الأمم المتحدة بمسألة التمويل ويهدد بالانسحاب من منظمة التجارة العالمية لا يحق له أن يوجه لسورية الاتهامات المزورة والكاذبة باستخدام أسلحة كيميائية وخاصة حين يكون سجله التاريخي حافلاً وبوقائع مثبتة وليست مفبركة باستخدام السلاح النووي والكيميائي والبيولوجي ضد المدنيين في أنحاء كثيرة من هذا العالم.

وشدد الجعفري على أن سورية أوفت بكامل التزاماتها بتدمير كل المواقع الخاصة بإنتاج الأسلحة الكيميائية ولم يعد هناك أي سلاح كيميائي في سورية منذ عام 2014 وقد قامت بعثة من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية بالتحقق من تدمير وترحيل الركام من اخر موقعين لهذه الأسلحة.

ولفت الجعفري إلى أن سورية وجهت قبل يومين رسالة رسمية إلى أعضاء مجلس الأمن تتضمن معلومات دقيقة وعالية المصداقية حول تحضيرات المجموعات الإرهابية المسلحة في إدلب وريفي اللاذقية وحلب لاستخدام المواد الكيميائية السامة ضد المدنيين وعلى نطاق واسع بهدف عرقلة العملية العسكرية ضد الإرهاب في تلك المناطق.

وقال الجعفري: بالحديث عن الكذب والتلفيق أستذكر هنا التقرير الإخباري الهزلي المخجل الذي أعدته مراسلة محطة سي ان ان الأمريكية أروى ديمون التي التقت في تركيا مع من سمتهم ضحايا مزعومين هربوا من هجوم كيميائي في دوما في نيسان الماضي وهو الهجوم المزعوم الذي تذرعت به الحكومات الأمريكية والبريطانية والفرنسية في شن عدوانها الثلاثي على سورية بتاريخ 14 نيسان ففي ذلك التقرير المصور تضع المراسلة الصحفية رأسها داخل حقيبة مدرسية على بعد مئات الكيلومترات من مكان الحادث المزعوم وبعد أسبوع من زعم وقوعه لتؤكد بعد ذلك ودون أن تتأذى أنها اشتمت رائحة مواد كيميائية غريبة ومخرشة وذلك في إطار تبرير شن العدوان العسكري على سورية.. فانظروا إلى هذا المستوى من الانحدار السياسي والإعلامي.

وشدد الجعفري على أن سورية وحلفاءها خاضوا معارك ضارية وحققوا إنجازات راسخة في الحرب على التنظيمات الإرهابية وفي مقدمتها “داعش” و”القاعدة” و”جبهة النصرة” والتنظيمات الإرهابية المرتبطة بها لافتاً إلى أن من خاض هذه الحرب على الإرهاب العالمي بالنيابة عن شعوب العالم ودولها لن يخضع الآن لابتزاز سياسي مخز ولا لتهديدات بالعدوان العسكري المباشر من حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا التي ارتكبت كل المحرمات في سورية ابتداءً من دعم الإرهاب وصولاً إلى إعطاء التعليمات لتنظيم جبهة النصرة الإرهابي ومن يتبع له من جماعات وتنظيمات وفي مقدمتها “الخوذ البيضاء” لاستخدام السلاح الكيميائي ضد المدنيين السوريين بهدف اتهام الحكومة السورية وخلق الذريعة للعدوان العسكري من جديد.

وأوضح الجعفري أن سورية تحارب تنظيم القاعدة الإرهابي فوق أراضيها وليس في واشنطن ونيويورك ولا في لندن وباريس وهي تحارب هذا التنظيم الذي اعتدى على باريس ولندن وعلى الكثير من العواصم الأوروبية وهو التنظيم ذاته الذي نفذ هجمات 11 أيلول على مدينة نيويورك لكن كانت مكافأتها أن تتحول حكومات هذه الدول إلى قوة داعمة للقاعدة ضدنا نحن الذين نحاربها نيابة عنكم وعن شعوبكم.

وتساءل الجعفري: ما الذي يدفع سورية لاستخدام سلاح محرم دولياً لا تملكه أصلاً ولا يحقق جدوى عسكرية حقيقية ولا يفعل شيئاً سوى منح الذريعة للقوى المعتدية الثلاث لشن عدوان عسكري تلو الآخر ولماذا هذا السلاح الكيميائي عندما يقال إنه استخدم يصيب النساء والأطفال فقط ولا يصيب الإرهابيين وكيف ولماذا تملك حكومات الدول المعتدية الثلاث القدرة على التنبؤ بمكان وتاريخ ونوع السلاح الكيميائي الذي سيستخدم في سورية بل لماذا تتناغم هذه الحكومات مع إرهابيي “جبهة النصرة” و”الخوذ البيضاء” في القدرة العجيبة على التنبؤ ولماذا بقي مجلس الأمن ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية عاجزين حتى اليوم عن التعامل مع المعلومات التي قدمتها سورية في 156 رسالة رسمية خلال السنوات الماضية بخصوص وصول المواد الكيميائية السامة إلى المجموعات الإرهابية المسلحة في سورية وتخزينها وتجهيزها واستخدامها ضد المدنيين بقصد اتهام الجيش العربي السوري.. لكن لا أحد يقرأ ولا أحد يريد ان يقرأ ولا أحد يريد أن يتعاون مع الحكومة السورية لمكافحة الإرهاب ولوقف استخدام الجماعات الإرهابية للسلاح الكيميائي.. لماذا لأن البعض لا يريد حل المشكلة في سورية فالبعض يستثمر في الإرهاب.

وأكد الجعفري أن حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فشلت خلال السنوات الثماني الماضية بتحقيق ما أرادته في سورية عبر دعم الإرهاب لذلك باتت تشن اليوم العدوان العسكري المباشر على سورية وتنشر قوات عسكرية بشكل غير شرعي على أجزاء من أراضيها وهي ستعيق تقدم العملية السياسية في جنيف وأستانا وسوتشي وستحاول منع القضاء على بقايا الإرهاب في إدلب وغيرها وستستمر في فرض الحصار الاقتصادي الخانق على الشعب السوري وستعمل على عرقلة تمويل عملية إعادة الإعمار والتعافي في سورية وعلى منع عودة اللاجئين والمهجرين السوريين إلى ديارهم ليعيشوا بكرامة وأمن وسلام.
بدوره مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أكد أن ما يشاع عن احتفاظ سورية بأسلحة كيميائية لا أساس له من الصحة مشيراً إلى أن منظمة حظر الأسلحة الكيميائية دمرت مخزون سورية من تلك الاسلحة بالكامل تنفيذا للقرار الأممي 2118.

وقال نيبينزيا في كلمة له خلال الجلسة: “إن سورية لا تمتلك أي أسلحة كيميائية ولا أي خطط لاستخدامها” مبيناً أن الحكومة السورية قدمت بشكل مستمر لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية المعلومات التي تملكها في هذا الخصوص.

ولفت نيبينزيا إلى أن بعض الدول المعتدية والتي تعزز من وجودها العسكري غير الشرعي في سورية تدعو الإرهابيين لشن هجمات كيميائية جديدة وإلقاء اللوم على الحكومة السورية لإيجاد المبررات لتنفيذ اعتداءات عسكرية على البلاد..

ولفت مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة إلى وجود “تنظيمات إرهابية” في إدلب تعمل على التحضير لهجمات كيميائية جديدة موضحا أن بلاده قدمت معلومات لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية في هذا الشأن حول إدخال الأسلحة الكيميائية والتجهيزات المطلوبة لشن تلك الهجمات في المناطق الواقعة تحت سيطرة الإرهابيين لافتاً إلى أن ما تسمى منظمة “الخوذ البيضاء” تساعد تلك التنظيمات في فبركة هذه السيناريوهات كما شهدنا ذلك من قبل في دوما.

وأكد نيبينزيا أن استمرار مثل هذه الاستفزازات نتيجة السياسات التي تتبعها الدول الغربية من شأنه أن يؤدي إلى دوامة جديدة من التوتر في الشرق الأوسط وعرقلة العملية السياسية في سورية.

سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4009020