الصفحة الرئيسية
n.png

الجيش العربي السوري يستعيد حي القدم و يضبط معملاً لتصنيع المواد الكيماوية ويؤمن خروج عدد من العائلات بالغوطة الشرقية

ضبط "​الجيش العربي السوري​ خلال تمشيطه بلدة الشيفونية في ​الغوطة الشرقية​ لدمشق، معملاً لتصنيع المواد السامة والكيمياوية تشمل سوائل كيمياوية وأحماض متنوعة بينها الكلور".أ خارطة لخروج الارهابيين من الغوطة
 
وأعلن مصدر عسكري اليوم أن وحدات الجيش بسطت  كامل سيطرتها على حي القدم الدمشقي، وقد خرجت عدد من الحافلات الكبيرة يرافقها حافلات صغيرة تحمل على متنها أكثر من 1000 شخص بينهم أكثر من 300 مسلح من "اجناد الشام" والباقي افراد أسرهم من الحي باتجاه محافظة إدلب، ذلك تنفيذاً لاتفاق سابق بين الجيش ومسلحي حي القدم جنوب دمشق.
 
وكانت مجموعات داعش الإرهابية تسللت إلى داخل الحي أثناء دخول وحدات الجيش السوري لاستلام نقاط المسلحين الخارجين من "القدم" والمتاخمة لـ منطقتي "الحجر الأسود والعسالي" انطلاقا من مواقعها في حي الحجر الأسود إلى نقطتين من أصل أربع نقاط اخلاها المسلحون، ليقوم الجيش بعمل معاكس تمكن فيه من السيطرة على النقاط الأربعة التي تمتد من جنوب الحجر الأسود وصولا إلى جنوب منطقة العسالي.
 
في الغضون استهدف سلاحا الجو والمدفعية أماكن تمركز داعش في الحجر الأسود و مخيم اليرموك بعدد من الغارات والرمايات المدفعية، احدها أصابت مقر"المحكمة الشرعية" التابعة لمسلحي داعش مما أدى الى سقوط العديد من القتلى والجرحى في صفوفهم.
 
وكانت قد تمكنت وحدات الجيش العربي السوري من تأمين خروج عدد من العائلات المحتجزة لدى التنظيمات الارهابية في الغوطة الشرقية عبر الممر الآمن في مخيم الوافدين تمهيدا لنقلهم الى مراكز الاقامة المؤءقتة بريف دمشق.
 
ووصل صباح اليوم إلى مخيم الوافدين ان عشرات المدنيين معظمهم من النساء والأطفال وكبار السن بينهم مرضى عبر الممر الآمن إلى مخيم الوافدين بعد تأمينهم من قبل وحدات الجيش العربي السوري.
 
وسيتم نقل العائلات عبر سيارات النقل العامة وسيارات الإسعاف إلى مراكز الاقامة المؤقتة لاستقبالهم بعد تزويدها وتجهيزها من قبل الحكومة بمستلزمات الاقامة والرعاية الصحية.
 
وعبر عدد من الأهالي عن فرحتهم بخروجهم من جحيم التنظيمات الارهابية التي كانت تحتجزهم في الغوطة الشرقية حيث عانوا الذل والجوع والاعتداءات اليومية من قبل الإرهابيين.
 
ودعا الأهالي الخارجون من الغوطة الشرقية اليوم من تبقى من الأهالي الذين تتخذهم التنظيمات الارهابية دروعا بشرية إلى الانتفاض في وجه الإرهابيين والوصول إلى اقرب نقطة للجيش العربي السوري او للمرات الإنسانية حتى يؤمنوا على حياتهم وأطفالهم.
 
وتمكنت وحدات الجيش أمس من تأمين خروج عدد من العائلات المحتجزة لدى التنظيمات الارهابية على محور مديرا في الغوطة الشرقية حيث تم نقلهم إلى مراكز الاقامة المؤقتة بريف دمشق.
 
الجمل, وكالات

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4017465