الصفحة الرئيسية

الجيش يحقق تقدماً جديداً في عملياته ضد إرهابيي (جبهة النصرة) بالغوطة ويكبدهم خسائر بالأفراد والعتاد.. وارهابيو الغوطة يواصلون احتجاز المدنيين ويمنعونهم من المغادرة

واصلت وحدات الجيش العربي السوري عملياتها ضد إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية التابعة له في الغوطة الشرقية بريف دمشق بالتوازي مع الاستمرار في تأمين الممر الآمن المحدد لخروج المدنيين المحاصرين باتجاه مخيم الوافدين تمهيدا لنقلهم إلى مقر الإقامة المؤقتة في الدوير.أ خارطة غوطة شرقية1
 
واستعادت وحدات الجيش بلدة النشابية وعددا من القرى والمزارع المحيطة بها بدأت عمليات جديدة ضد أوكار تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية المنضوية تحت زعامته حققت خلالها تقدما ملحوظا نحو اجتثاث الإرهابيين من المنطقة.
 
وقال مصدر عسكري إن التنظيمات الإرهابية تعيش حالة من الانهيار والفوضى نتيجة التقدم الكبير لوحدات الجيش وخسائرها الكبيرة في الأفراد والعتاد.
 
إلى ذلك لا تزال المجموعات الإرهابية المنتشرة في الغوطة تواصل احتجاز المدنيين وتمنعهم من المغادرة من خلال الممر الآمن المؤدي إلى مخيم الوافدين حيث اتخذت وحدات من الجيش بالتعاون مع الجهات المختصة منذ أكثر من اسبوع جميع الاستعدادات اللوجستية لاستقبال المدنيين الخارجين من الغوطة لنقلهم إلى مقر الإقامة المؤقتة في الدوير.
 
وكانت وحدات الجيش سيطرت خلال اليومين الماضيين على بلدة النشابية وقرى ومزارع أوتايا وحوش الصالحية وحوش خرابو وحزرما وبيت نايم ومزارع العب وكتيبة الدفاع الجوى وفوج النقل بعد عمليات عسكرية مكثفة جاءت ردا على استهداف تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الارهابية التابعة له بقذائف الهاون ورصاص القنص الأحياء السكنية ومواقع الجيش فى مدينة دمشق وريفها.
 
وتنتشر فى عدد من قرى وبلدات الغوطة مجموعات إرهابية مرتبطة بتنظيم جبهة النصرة تحتجز المدنيين وتعتدي يوميا بعشرات القذائف على الأحياء السكنية في مدينة دمشق ومحيطها.
 
وتبنى مجلس الأمن الدولي في الـ 24 من الشهر الماضي القرار رقم 2401 القاضي بوقف الأعمال القتالية في سورية لمدة 30 يوماً على الأقل ولا يسري القرار على تنظيمات “داعش” وجبهة النصرة والقاعدة وجميع الجماعات الأخرى والكيانات المرتبطة بها.
 
من جانب آخر, منع تنظيم جبهة النصرة والمجموعات الإرهابية التابعة له المدنيين المحاصرين في الغوطة من الخروج عبر الممر الآمن المحدد عبر مخيم الوافدين وذلك لليوم السابع على التوالي.
 
ولا تزال المجموعات الإرهابية في الغوطة تمنع المدنيين من الخروج حيث لم يخرج أي مدني حتى الآن رغم بدء فترة التهدئة عند الساعة التاسعة صباحا مبينا أن سيارات الاسعاف وحافلات النقل تنتظر على طرف الممر الامن في مخيم الوافدين تمهيدا لنقلهم إلى مركز الإقامة المؤقتة في الدوير بريف دمشق المجهز مسبقا بكل الخدمات الأساسية من أماكن سكن وإطعام ومركز صحي وغيرها.
 
وتنتشر في عدد من قرى وبلدات الغوطة مجموعات إرهابية مرتبطة بتنظيم جبهة النصرة تحتجز المدنيين وتعتدي بالقذائف على الأحياء السكنية في مدينة دمشق ومحيطها إضافة إلى استهدافها الممر الآمن المحدد لخروج المدنيين بغية دب الذعر في نفوسهم وإجبارهم على البقاء في الغوطة لاتخاذهم دروعا بشرية والمتاجرة بهم والسطو على ممتلكاتهم والمساعدات التي يتم إيصالها إليهم.
 
فينكس, سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
3207407