الصفحة الرئيسية

الدفاعات الجوية السورية تصد غارة "إسرائيلية" على ريف دمشق.. والقيادة العامة للجيش تُصدر بياناً

صدت وسائط الدفاع الجوي السورية فجر اليوم الأربعاء غارة "إسرائيلية" على أحد المواقع السورية في بلدة جمرايا في ريف دمشق، حسب مصادر إعلامية.أ قيادة العامة للجيش السوري
 
وأكد شهود عيان لفينكس رؤيتهم إصابة إحدى وسائط الدفاع الجوي السوري لهدف "إسرائيلي" وإسقاطه في ريف دمشق.

وذكرت قناة "العالم" أن الغارة استهدفت مركز البحوث العلمية في بلدة جمرايا شمالي دمشق، وأن الدفاعات الجوية السورية اعترضت الصواريخ الإسرائيلية ودمرت عددا منها قبل وصولها إلى أهدافها.

وأشارت وسائل الإعلام السورية ومواقع التواصل الاجتماعي  إلى سماع انفجارات قوية فجر اليوم في معظم أرجاء العاصمة دمشق وضواحيها.

وفي هذا الصدد، ذكرت صحيفة "هآرتس" أن قصفا جويا إسرئيليا استهدف مواقع عسكرية في مركز البحوث العلمية في منطقة جمرايا قرب دمشق.

وكان مركز البحوث العلمية السوري المذكور، قد تعرض لقصف "إسرائيلي" مطلع ديسمبر الماضي بخمسة صواريخ أطلقتها الطائرات، فيما أسقطت المضادات السورية 3 منها قبل بلوغها المركز المشار إليه.

أما دائرة الإعلام الحربي السورية، فذكرت أن غارة "إسرائيلية" قد استهدفت اليوم مستودعا للذخيرة بين منطقتي صحنايا والكسوة في الغوطة الغربية في ريف دمشق.

كما سبق للدفاعات الجوية السورية وصدّت في الـ9 من الشهر الماضي ثلاثة اعتداءات "إسرائيلية" متتالية على مواقع في ريف دمشق، وأعلن الجيش السوري عن إصابة إحدى الطائرات الإسرائيلية وإسقاط عدد من الصواريخ المعادية.

هذا, وأصدرت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية بياناً حول الاعتداء "الاسرائيلي" اتى فيه:

"أقدم طيران العدو الصهيوني في الساعة 03.42 من صباح اليوم الأربعاء 2018 - 2 - 7 بإطلاق عدة صواريخ من داخل الأراضي اللبنانية على أحد مواقعنا العسكرية بريف دمشق، وتصدت له وسائط دفاعنا الجوي ودمرت معظمها .

يأتي هذا العدوان السافر في إطار المحاولات اليائسة والمتكررة لرفع معنويات التنظيمات الإرهابية التي تتهاوى تحت ضربات قواتنا المسلحة والقوات الرديفة والحليفة في جميع المناطق، ولتشجيع الإرهابيين أدوات "إسرائيل" على الاستمرار في اعتداءاتهم على المدنيين لاسيما في دمشق وريفها.

وتؤكد القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة جاهزية قواتنا المسلحة للتصدي لأي اعتداء وإحباطه، ومواصلة حربها على الإرهاب حتى القضاء عليه ، وإعادة الأمن والاستقرار إلى جميع الأراضي السورية..
وتحمل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن التداعيات والعواقب الخطيرة لمغامراتها العدوانية المتكررة وغير المحسوبة."

فينكس, وكالات

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

February 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 1 2 3
عدد الزيارات
2448322