lot.gif
ng.gif

    الجيش يحرز تقدماً في جبهة حرستا والوضع في إدارة المركبات تحت السيطرة.. وإنجازات الإرهابيين مجرد إشاعات

    كتب فهد حميد- فينكسأ حرستا تحترق

    - تحرير عدة كتل بنائية باتجاه المحافظة وتم التثبيت فيها ومازال التقدم مستمراً باتجاه مشفى البرازي، الذي يعتبر ساقطاً نارياً من جهة الموارد المائية.

    - تفجير نفق تابع لمسلحي “حركة أحرار الشام”، يقع في الجهة الشمالية لمحور إدارة المركبات بحرستا، بالتزامن مع استهدافات مدفعية على مواقع وتحركات المسلحين, بالإضافة لتنفيذ سلاح الجو عدة ضربات على نفس المحور”.

    كانت الأنباء ترد الى أكثر من جهة عن هجوم وشيك يحضر على أكثر من نقطة في حرستا بعد هدوء نسبي تلا معركة الادارة.
    والنقاط المحتملة كانت ادارة المركبات نظرا لموقعها, ثم المواصلات, وبناء المحافظة بنسبة أقل, ثم محور مشفى الشرطة ضاحية الاسد وهو محور مستبعد نظرا لصعوبته.

    وبالفعل بدأ الهجوم باتجاه إدارة المركبات كونها جبهة مشتعلة ويسهل الوصول الى مشارفها لموقعها بين "مديرا" و"حرستا" و"عربين", وشارك بالهجوم ارهابيو كل من فيلق الرحمن و فجر الأمة و أحرار الشام, كما شارك ارهابيو جيش الاسلام بشكل مخفي للرد على تقدم الجيش العربي السوري على محور النشابية.

    كان الخرق الأكبر عبر دخول سيارة مفخخة من حي العجمي واستهدافها لنقطة هامة للجيش, وحصول اشتباكات عنيفة مع اكمال الطوق على الإدارة بقطع طريق مشفى البشر, ما اضطر القوات المدافعة للانسحاب لحماية العناصر وإعادة ترتيب الأوراق, في هذا الوقت عمل الإعلام المعادي على ضخ كم هائل من المعلومات المغلوطة مما أثر على معنويات البعض من المتابعين للموقف. في حين كان الجيش والقوات الرديفة يعد العدة ويرتب صفوفه بعد ظهور عدة مستجدات على أكثر من محور...

    جبهة النصرة تندفع من عربين باتجاه المحافظة، وفجر الامة واحرار الشام يتجه من المواصلات والجسرين باتجاه المحافظة، مع دخول قوات لجيش الاسلام وفتح طريق حرستا دوما باتجاه الادارة، ومشاغلة من فيلق الرحمن جنوب الادارة.
    فالهجوم أصبح مترابطا نوعاً ما, ما استلزم تحضيرا لعمل كبير من جيشنا.

    الأيام القادمة ستذكركم بمعارك حلب في كلياتها ومدارسها العسكرية ونذكر جميعا ما انتهت اليه الأمور من تحرير كامل حلب خلال فترة وجيزة.

    ومن الجدير ذكره أن لا صحة للأنباء عن انشقاقات مؤثرة في القوات الرديفة, وإنما حدثت بعض الخروقات التي لم تغب عن اي معركة سابقة..

    درع القلمون وكل القوات الرديفة الأخرى على العهد, ولا صحة لما يروجه الإعلام الموجه لكسر صمودنا.

    الوضع حالياً: صمود جميع نقاط الجيش الأساسية والاتجاه لإعادة السيطرة على طريق المواصلات الحدائق الادارة مرورا بمشفى البشر لفك حصار الادارة, وبعدها تكون التحضيرات قد اكتملت لاستعادة حرستا كاملة وربط نقاط الجيش جميعها في المنطقة, واستعادة الطوق الأخضر المتمثل بإدارة المركبات والجنائية والمواصلات والمحافظة ووزارة الري وفرع الجوية والفوج 41 والضاحية ومشفى الشرطة والمشفى العسكري.

    ***

    أكدت مصادر مطلعة على الوضع الميداني، أن وضع إدارة المركبات بمدينة حرستا بريف العاصمة الشرقي تحت السيطرة، ونفت ما روجته تنسيقيات المسلحين عن سيطرتهم على نقاط كثيرة في المنطقة، مؤكدة أن خارطة السيطرة لم تتغير.
    وقالت المصادر: منذ فترة والميليشيات المسلحة متنشرة في محيط إدارة المركبات، وهذا الوضع لم يتغير حتى اليوم.
     
    وزعمت مواقع إلكترونية معارضة بأن المسلحين المشاركين في غرفة عمليات ما يسمى معركة «بأنهم ظلموا» حاصروا الجيش العربي السوري في إدارة المركبات من الجهات الأربع، وأن الجيش يفاوض عبر وسيط من أجل السماح للقوات بالانسحاب من إدارة المركبات بعد محاصرتها.
     
    كما زعمت تلك المصادر أن المسلحين سيطروا على عدة أحياء بحرستا ونقاط عديدة في المنطقة وفي داخل إدارة المركبات. وأكدت المصادر المطلعة على الوضع الميداني، أنه «لا يوجد شيء جديد فإدارة المركبات محاصرة منذ زمن» من قبل الميليشيات، ولكن كل ما يتم الحديث عنه عن سيطرتهم على العديد من المباني والأحياء هو عبارة عن إشاعات تندرج في إطار الحرب النفسية لا غير.
     
    وذكرت المصادر الأخيرة، أن قوات الجيش تمكنت أمس من إفشال هجوم جديد على محور المعهد الفني العسكري، على حين دارت اشتباكات عنيفة بين قوات الجيش ومسلحي الميليشيات في محيط إدارة المركبات، ترافقت مع استهدافات جوية نفذها الطيران الحربي على معاقل المسلحين في حرستا.
     
    وأوضحت، أن الجيش بدأ منذ صباح أمس بتمهيد مدفعي مكثف واستهداف عنيف من قبل الطيران الحربي لمواقع الميليشيات المسلحة لتأمين محيط إدارة المركبات ومساندة القوات المتواجدة في داخلها، بالترافق مع استهداف بسلاح المدفعية والصواريخ القصيرة المدى لمقرات وتجمعات مسلحي الميليشيات في حرستا. ولفتت المصادر إلى أن شن الهجوم الجديد على إدارة المركبات هي ميليشيا «حركة أحرار الشام الإسلامية» بمساندة من «جبهة النصرة» وحليفتها ميليشيا «فيلق الرحمن»، ولم تستبعد أن تكون ميليشيا «جيش الإسلام» مشتركة في الهجوم.
     
    وفي وقت سابق ذكرت «القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية»، أنها «متأكدة بنسبة كبيرة بمشاركة تنظيمات متطرفة في هجمات شنتها مجموعات متمردة في منطقة الغوطة الشرقية ضد قوات الجيش العربي السوري مؤخراً».
     
    وقالت «وسائل الإعلام المحلية والتقارير الميدانية تؤكد ذلك بمقدار لا يدعو للشك، موسكو لن تسمح بذلك، ونحن ندعو شركاءنا الدوليين إلى تكثيف الجهود المبذولة للقضاء على التنظيمات الإرهابية في المنطقة».
     
    في الأثناء، ورداً على خرق مسلحي الغوطة الشرقية لاتفاق «خفض التصعيد» استهدف سلاح الجو الحربي الميليشيات المسلحة داخل مدن وبلدات الغوطة الشرقية، وذلك في محيط بلدة عربين وحرستا، إضافة إلى استهدافه مقرات للمسلحين في مدينة مسرابا، على حين نفذ الجيش رمايات مدفعية متقطعة على مواقع مسلحي الميليشيات في بلدة عين ترما.
     
    وقبل ذلك، ذكر مصدر في قيادة شرطة ريف دمشق ، أن الميليشيات المسلحة أطلقت 15 قذيفة هاون على ضاحية حرستا السكنية تسببت باستشهاد شخص وإصابة 2 آخرين بجروح ووقوع أضرار مادية.
     
    وأشار المصدر إلى أن الميليشيات استهدفت بقذيفة هاون مدينة جرمانا ما أسفر عن إصابة امرأة بجروح، في حين سقطت قذيفة هاون ثانية لم تنفجر في حي كرم حديد، على حين أطلقت الميليشيات 4 قذائف هاون على محيط ضاحية الإسكان في مخيم الوافدين، ما أدى إلى وقوع أضرار مادية بالممتلكات.
     
    الوطن
    December 2018
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    25 26 27 28 29 30 1
    2 3 4 5 6 7 8
    9 10 11 12 13 14 15
    16 17 18 19 20 21 22
    23 24 25 26 27 28 29
    30 31 1 2 3 4 5

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    4904705

    Please publish modules in offcanvas position.