الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

مجزرة جديدة لـ التحالف الأمريكي راح ضحيتها 45 شهيداً مدنيا في الرقة.. والأمم المتحدة مصدومة!

ارتكب طيران “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة مجزرة جديدة أمس استشهد جراؤها 45 مدنياً في حي التوسعية بمدينة الرقة.أ مجزرة للتحالف في الرقة

وأفادت مصادر أهلية بأن طيران “التحالف” بزعم محاربة تنظيم “داعش” الإرهابي قام بالاعتداء على مبنيين سكنيين في حي التوسعية بمدينة الرقة ما تسبب بسقوط أكثر من 45 مدنياً وإصابة العشرات بجروح متفاوتة ووقوع أضرار مادية كبيرة بممتلكات الأهالي ومنازلهم.

وكان طيران “التحالف” ارتكب أمس مجزرة بحق المدنيين في قرية بقرص فوقاني ومدينة البوكمال بريف دير الزور راح ضحيتها 12 مدنيا أغلبهم أطفال ونساء.

وتواصل طائرات “التحالف” الأمريكي سلسلة اعتداءاتها على المدنيين في منطقة الجزيرة وارتكاب المجازر بحقهم حيث وثق الشهر الماضي عدة مجازر في سجله الحافل بالعدوان على السوريين من استهدافه مدرسة في مدينة الرقة لجأ اليها عدد من الأسر هرباً من إرهاب “داعش” إلى قصف منازل الأهالي في قرية بقرص فوقاني ومدينة البوكمال بريف دير الزور واعتداءاته بقنابل محرمة دولية ومزودة بالفوسفور الأبيض على أطراف بلدة صور بريف دير الزور الشمالي الشرقي.

ويستمر “التحالف الدولي” الذي تقوده واشنطن من خارج مجلس الأمن الدولي بقصف منازل المدنيين حيث وثق في سجل مجازره الشهر الماضي أيضا قصف منازل المواطنين في حارة البدو بمدينة الرقة واعتداءاته على قرية الشهابات بريف دير الزور ما تسبب باستشهاد 11 مدنيا من عائلة واحدة.

وطالبت وزارة الخارجية والمغتربين أكثر من مرة مجلس الأمن الدولي والأمم المتحدة بالعمل على حل “التحالف الدولي” والعمل على وضع حد لعدوانه ومجازره بحق المدنيين في سورية وإلزام كل الدول بتطبيق قرارات مجلس الأمن الخاصة بمكافحة الإرهاب.

وفي هذا السياق, أعربت الأمم المتحدة عن صدمتها إزاء استهدف المدنيين والمنشآت العامة في الرقة وغيرها من مناطق سوريا، وحثتالأمم المتحدة “مصدومة” من استهداف المدنيين في سوريا جميع الأطراف المعنية على الالتزام بحماية المدنيين والبنية التحتية في البلاد.

ودعا نائب المتحدث باسم الأمين العام للمنظمة فرحان حق أثناء مؤتمر صحفي عقده أمس الإثنين 2/10/2017 في نيويورك، إلى تسهيل إيصال المساعدات الإنسانية للمدنيين بشكل منتظم ومستدام ونزيه، بما يتماشى مع القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، معرباً عن القلق الشديد لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوتشا) إزاء تقارير تفيد بتواصل الاعتداءات على المطارات والمستشفيات والمدارس ومراكز النازحين في عدة مناطق من سوريا، ما أسفر عن مقتل وإصابة عشرات المدنيين، وألحق أضراراً كبيرة بالبنى التحتية المدنية الحرجة.

وأوضح المسؤول الأممي أن المنظمة العالمية لا تزال تتسلم تقارير تفيد بتواصل القتال والهجمات في مدينة الرقة وغوطة دمشق الشرقية ومحافظة إدلب، علاوة على الأنباء عن ثلاثة انفجارات هزت العاصمة الإثنين الماضي.

تجدر الإشارة إلى أن الجولة الأخيرة من مفاوضات أستانا توجت بالتوصل إلى اتفاق بشأن إقامة منطقة رابعة لتخفيف التوتر في سوريا، في محافظة إدلب، وقد بدأ مفعول سريان المناطق الثلاث الأخرى في الغوطة الشرقية، ومحافظتي حمص وحماة، وجنوب البلاد قرب الحدود الأردنية.

وكانت وزارة الدفاع الروسية قد نفت تقارير تحمل طيرانها المسؤولية عن استهداف المدنيين في محافظة إدلب، مشددة على أن غاراتها تطال مسلحي التنظيمات الإرهابية (“داعش” و”جبهة النصرة”) فقط.

في الوقت نفسه، تستمر في مدينة الرقة معارك شرسة بين مسلحي “داعش” من جهة و “قوات سوريا الديمقراطية” مدعومة من التحالف الدولي بقيادة واشنطن من جهة أخرى، حيث يحاول الحلفاء تحرير المدينة من قبضة التنظيم الإرهابي.

وجاءت تصريحات حق بالتزامن مع ورود أنباء عن سقوط 45 مدنياً جراء غارات للتحالف على أحد الأحياء السكنية في المدينة.

فينكس, سانا, الأناضول

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2070489