الصفحة الرئيسية

مصطفى قلعه جي: العملية الإرهابية في الميدان جاءت رداً على التقدم السياسي والعسكري الذي تتحقق على الساحة السورية... وعلى المعارضة في الداخل وفي الخارج أن تكون وجهتها دمشق

"العملية الإرهابية في دمشق اليوم (أمس) جاءت رداً على التقدم السياسي والعسكري الذي تتحقق على الساحة السورية... وعلى المعارضة في الداخل وفي الخارج أن تكون وجهتها دمشق".مصطفى قلعجي في الميلودراما

أكد أمين عام حزب التغيير والنهضة السوري مصطفى قلعه جي أن "العمل الإرهابي الذي استهدف قسم شرطة الميدان في دمشق اليوم (أمس) جاء رداً على التقدم السياسي والعسكري الذي تتحقق على الساحة السورية، خاصة أن المزاج الدولي قد تعدل في الآونة الأخيرة تحديداً في اجتماع أستانا الذي تسارعت نتائجه كثيراً على الأرض السورية، فهذا العمل الإرهابي استهدف دمشق كون العاصمة صداها أوسع من أي مكان آخر في سورية، وإن هذه الأعمال على الأغلب مصدرها الجماعات المسلحة التي لم تنخرط في التسويات حتى الآن"، لافتاً إلى أن "أستانا مازالت تحافظ على حالات تخفيض التصعيد في عدة مناطق من سورية وآخرها في إدلب بالرغم من وجود أكثر من فصيل مسلح فيها ولكل منهم أجنداته وسياسته، إلا أنها استطاعت نوعاً ما أن تجد حلاً لإدلب وتدمجها مع مناطق خفض التصعيد السابقة، وما انتشار الشرطة العسكرية التركية في إدلب، وبناء بعض مراكز المراقبة بالقرب من عفرين إلا من هذا الاتفاق", أتى ذلك في لقاء معه أمس عبر "ميلودي إف إم".

وقال قلعه جي في حديثه مع الصحفي هاني هاشم ضمن برنامج (إيد بإيد): "إن المعارضة السورية يجب أن تبادر هي بالحلول السياسية، لا أن تنتظر من يملي عليها ويدعوها لحضور الاجتماعات، علماً أنه تم دعوة معارضة الداخل للالتحاق بمنصة الرياض, لكنها رفضت أن تنضوي تحت عباءة الهيئة العليا للتفاوض، وعلى جميع منصات المعارضة المختلفة في الخارج أن تعمل على أن يكون لقائها في دمشق بدلاً من أن يتم التحكم بها في المحافل الخارجية، وإن القرار (2254) ينص على دعوة جميع جهات المعارضة للحوار دون تمييز ودون منح أفضليات، وهذا أمر مقبول بشرط أن لا نكون تحت هيمنة الرياض وبالتالي تحت هيمنة المجتمع الدولي".

وأضاف قلعه جي: إن "المسألة الكردية في سورية تختلف عن العراق لأن أكراد سورية لا يريدون الانفصال، أما فيما يخص شمال العراق، فمنذ عام (2005) اتفق العراقيون على عقد اجتماعي جديد من خلال دستور جديد للعراق بإشراف أمريكي تم فيه صياغة العلاقة بين المكونات العراقية وقد صرح مسعود برزاني رئيس الإقليم الشمالي قبل يوم من الاستفتاء بأن حكومة بغداد المركزية قد خالفت ما اتفق عليه عند وضع الدستور الجديد للعراق، وهذه النسب المئوية للانفصال نشهدها بأكثر من مكان في العالم، ولا أعتقد أن حركة انفصال الإقليم هي رد من الأمريكي على تدهور حال كل من داعش والنصرة.

وتساءل قلعه جي ماذا لو ضغطت الولايات المتحدة على حليفتها تركيا لتخفيف حالة العداء بينها وبين الأكراد السوريين وأجبرت الطرفين على الحوار والاتفاق في المرحلة القادمة من دون أي دور للدولة السورية في ذلك، أعتق أنهم مواطنون سوريون ومن واجب الدولة السورية سحب البساط من تحت أرجل المجتمع الدولي والمبادرة للحوار معهم، وإن حصل ما نفترضه سيكون أثر ذلك سيئ على العملية السياسية برمتها.

وختم قلعه جي بقوله الرحمة للشهداء والشفاء العاجل للجرحى متمنياً على جميع السوريين التعاون للقضاء على الإرهاب.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
1765322