الصفحة الرئيسية

السيطرة على التلال الحاكمة شمال شرق تدمر والقضاء على العشرات من إرهابيي “داعش” في دير الزور وريف سلمية

واصلت وحدات من الجيش العربي السوري عملياتها في ملاحقة إرهابيي تنظيم “داعش” في ريف حمص الشرقي وتمكنت من فرض سيطرتها على عدد من التلال الحاكمة شمال شرق تدمر بينما قضت وحدات أخرى من الجيش على العشرات من إرهابيي التنظيم التكفيري خلال عملياتها في دير الزور وريف سلمية الشرقي.أ ألجيش بالتيفور

فقد أعلن مصدر عسكري السيطرة على جميع التلال الحاكمة شمال شرق تدمر وسط حالة من الانهيار والتخبط في صفوف تنظيم “داعش” واندحار إرهابييه وفرارهم باتجاه عمق البادية السورية.

وقال المصدر إن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الحليفة “واصلت تقدمها في مطاردة فلول إرهابيي تنظيم داعش وأحكمت سيطرتها على التلال الحاكمة شمال شرق تدمر بعد عملية عسكرية سقط خلالها أعداد كبيرة من القتلى بين صفوف إرهابيي داعش”.

ولفت المصدر إلى “تدمير العديد من العربات المدرعة والآليات المختلفة للتنظيم الإرهابي”الذي فر العشرات من إرهابييه تاركين عتادهم باتجاه عمق البادية.

وتضاف السيطرة على التلال الحاكمة شمال شرق تدمر إلى سلسلة انتصارات الجيش وحلفائه لتكون منطلقا جديدا لتوسيع العمليات العسكرية ضد تنظيم “داعش” الإرهابي واجتثاثه بشكل كامل من ريف تدمر.

إلى ذلك أحبطت وحدات من الجيش العربي السوري هجوم إرهابيين من تنظيم “داعش” على عدد من مواقعها في منطقة الطفحة بريف حمص الشرقي واستولت على كميات كبيرة من أسلحتهم وذخيرتهم حيث ذكر مصدر عسكري أن وحدات الجيش “اشتبكت مع مجموعات إرهابية من تنظيم “داعش” هاجمت فجر اليوم نقاطاً عسكرية في تلال الطفحة” شرق مدينة حمص بحوالي 70 كم.

وكانت وحدات الجيش سيطرت بالتعاون مع القوات الرديفة في الـ 16 من الشهر الماضي على تلال الطفحة الشرقية والشمالية الغربية شمال غرب المحطة الرابعة بريف حمص الشرقي بعد معارك عنيفة مع إرهابيي “داعش”.

ولفت المصدر إلى أن “اشتباكات اليوم انتهت بإحباط الهجوم بشكل كامل وتدمير عربتين مركب عليهما رشاشات وسقوط العديد من الإرهابيين المهاجمين بين قتيل ومصاب بينما فر الباقون تاركين أسلحتهم وذخيرتهم”.

وأفاد المصدر بأن وحدات الجيش قامت بتمشيط محور الهجوم بحثاً عن مفخخات وألغام و”استولت على كميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة تركها الإرهابيون قبل فرارهم”.

وفرضت وحدات الجيش أمس سيطرتها على مناطق طارات العلب وشارة دهلون وبئر دهلون شمال شرق قرية العليانية وبدأت عمليات جديدة بالتعاون مع الحلفاء في سياق حربها المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري من الريف الشرقي لحمص.

وسيطرت وحدات الجيش العاملة بريف حمص الشرقي خلال الأسبوعين الماضيين على مساحة تزيد عن 1400 كم مربع بعد القضاء على العشرات من إرهابيي التنظيم التكفيري وتدمير مقراتهم وعدد كبير من الياتهم وعرباتهم.

- وسقط عشرات القتلى والمصابين بين صفوف إرهابيي “داعش” خلال العملية العسكرية المتواصلة التي بدأها الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نهاية الأسبوع الماضي لاجتثاث الإرهاب التكفيري من الريف الشرقي لمدينة سلمية.

وذكر المصدر أن الطيران الحربي السوري والقوات البرية المشاركة في العملية العسكرية “وجهت ضربات مكثفة على مقرات وتحركات تنظيم “داعش” الإرهابي في قرى ومزارع جنى العلباوي ومكسر الشمالي ومكسر الجنوبي وتبارة الديبة وأبو العز وأبو حبيلات وقليب الثور وأبو حنايا والتناهج والبرغوثية ومحيط تل حوير بريف سلمية الشرقي”.

ولفت المصدر إلى أن الضربات أسفرت عن مقتل وإصابة عشرات الإرهابيين وتدمير العديد من الدبابات والعربات المدرعة.

وتنفذ وحدات الجيش منذ بداية الشهر الجاري عملية عسكرية في ريف سلمية الشرقي لاجتثاث إرهابيي تنظيم “داعش” الإرهابي ومنع هجماتهم الإرهابية على التجمعات السكنية وقطع خطوط امدادهم باتجاه منطقة شاعر وجب الجراح في ريف حمص الشرقي المتاخم.

وسيطرت وحدات الجيش أمس على 6 نقاط استراتيجية على خط البترول في رسم التيمه بريف سليمة الشرقي بعد أن أوقعت أكثر من 60 قتيلا بين صفوف تنظيم “داعش”.

- كما دمرت وحدات الجيش العربي السوري العاملة في دير الزور عربة مصفحة لتنظيم “داعش” وأوقعت عشرات القتلى والمصابين بين صفوف إرهابييه خلال العمليات المتواصلة لإحباط الهجمات الإرهابية على الأحياء السكنية والنقاط العسكرية في دير الزور.

وشارك الطيران الحربي السوري بفعالية عالية في صد الهجمات الإرهابية على المحور الجنوبي للمدينة عبر تنفيذه عشرات الغارات الجوية على محاور تحرك وخطوط إمداد التنظيم التكفيري في محيط اللواء 137 ومفرق التيم وكوع الميادين ومحيط تلة الصنوف.

وأسفرت الغارات عن مقتل وإصابة العشرات من إرهابيي “داعش” وتدمير آلياتهم ومنعهم من تحقيق أي تقدم على الأرض وإجبارهم على الانكفاء إلى المناطق التي شنوا هجومهم منها.

وتتعرض الأحياء السكنية والنقاط العسكرية في مدينة دير الزور منذ أكثر من أسبوع لهجمات إرهابية عنيفة من تنظيم “داعش” تكبد خلالها خسائر فادحة بالأفراد والعتاد وفشل في تحقيق أي تقدم بفضل بسالة وحدات الجيش العربي السوري العاملة في المدينة.

ودمرت وحدة من الجيش آلية مصفحة لتنظيم “داعش” كانت تحاول سحب جثث قتلى الإرهابيين في محيط الفوج 137 وأوقعت بينهم المزيد من القتلى والمصابين.

ودمرت وحدات الجيش خلال عملياتها أمس طائرة مسيرة للتنظيم التكفيري في منطقة البانوراما وقضت على العديد من ارهابييه من بينهم الكويتيان “أبو القاسم المطيري” و”أبو محمد الأحمدي” والإرهابي السعودي “أبو خديجة الجزراوي” والمغربي “أبو عثمان.

إلى ذلك أفاد مصدر عسكري بأن وحدات الجيش العربي السوري العاملة في دير الزور وبدعم ضربات الطيران ورمايات المدفعية أحبطت هجوم مجموعات من تنظيم ” داعش” الإرهابي باتجاه قطاع الاتصالات وباتجاه البانوراما وتلة الصنوف وتل بروك وأوقعت أكثر من 50 قتيلا بين صفوفه.

كما أشار المصدر العسكري إلى أن سلاح الجو في الجيش العربي السوري دمر عربات بعضها مزود برشاشات وتحصينات ومستودعات أسلحة وذخيرة لتنظيم ” داعش” الإرهابي في الفاسدة وجبل يتيمة والهبا وجنوب شرق تدمر والمحطة الثالثة بريف حمص.

سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
1763344