الصفحة الرئيسية

دمشق: من يرد محاربة «داعش» لا يستهدف المدنيين والبنى التحتية

أكدت وزارة الخارجية والمغتربين السورية أنّ «ما تخلفه الضربات التي يشنها طيران التحالف الدولي غير الشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة من ضحايا وخسائر مادية لا يقل نهائياً عن نتائج الجرائم التي يرتكبها تنظيم داعش الإرهابي».وزارة الخارجية السورية

وأضافت الوزارة في رسالتين وجهتهما إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن الدولي حول ارتكاب طيران «التحالف الدولي» جريمة جديدة في مدينة الرقة يوم الجمعة الماضي أدت إلى استشهاد أكثر من 43 مدنياً، أن مقارنة عاجلة للخسائر البشرية والمادية التي سببتها الضربات التي شنها هذا «التحالف» لا تقل نهائياً عن نتائج الجرائم التي ارتكبها «داعش» بحق الأبرياء من المدنيين السوريين، فضلاً عن استهداف البنى التحتية من جسور وآبار نفط وغاز وسدود ومحطات كهربائية ومائية ومبانٍ عامة وخاصة.
وتابع البيان: «من يرد محاربة داعش لا يستهدف المدنيين والبنى التحتية ولا قوات الجيش العربي السوري كما حدث في الهجوم على موقع للجيش في جبل الثردة في ديرالزور، وعلى قوات هذا الجيش التي كانت تحارب داعش في منطقة التنف الحدودية».

سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

August 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 31 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2
عدد الزيارات
1455562