طفل يُرعب الكيان الإسرائيلي

محمد فؤاد زيد الكيلاني- الأردن- فينكسأ فلسطينيون في مواجهة الاحتلال

حالة الغليان الذي نعيشها هذه الفترة في منطقتنا العربية، تجعل الكل يأخذ الحذر من كل ما هو دائر ويحاك في مثل هذه الأحداث غير المعهودة، وكثير من الدول تقوم بتجهيز قواتها وتدريبها على أكمل وجه وبأحدث الطرق لمواجهة أي عدوان كان، لكن وفي كل هذه الأحداث هناك مفاجئات لا تخطر على بال أحد.

ما حصل مؤخراً في فلسطين وتحديداً في القدس عاصمة فلسطين الأبدية، بأن تقوم الشرطة الإسرائيلية بإصدار أمر باعتقال (الطفل –محمد-)، ويعامل على انه قائد كبير وباستطاعته تدمير هذا الكيان، هذه حالة ضعف وتخبط يعيشها هذا الكيان بكل ما تحمله الكلمة من معنى، على إسرائيل أن تُخاطب الأُمم المتحدة من اجل إصدار قرار لوقف هذا الطفل من الذهاب إلى حضانته أو مدرسته، نظراً لأنه جاهز ومستعد لمحاربتها والقضاء عليها؛ إنه أمر مضحك فعلاً.

وفي القدس أيضاً يقوم هذا الكيان باعتقال الشاب الذي قام بـ (البصق) على المطبع السعودي، وكان لهذا الموقف ضجة إعلامية كبيرة باعتقاله، وهو مجرد ولد صغير لم يجاوز الخامسة عشر من عمره؛ هذه الأوضاع هي مفخرة للعرب والفلسطينيين، بأن المدافع على الأرض الطفل قبل الكهل.

وعلينا أيضاً أن لا ننسى حالة الرعب والذعر الذي يعيشه هذا الكيان من خلال مسيرات العودة، وما رافقه من بالونات حارقة، وكان لها آثاراً كبيرةً على هذا العدو بأن خاطب العالم بالضغط على أهل غزة والمقاومة بأن يوقفوا هذه البالونات الحارقة لما لها من تأثير كبير على هذا الكيان واستقراره.

هذه المواقف القليلة والبسيطة تحمل في طياتها معاني ورسائل كبيرتين بأن الشعب الفلسطيني شعب لا يُقهر ولا يُمكن إذلاله، وما يريده هذا الشعب هو الذي سوف يُطبق، وتجلى ذلك وقوفه ضد تطبيق صفقة القرن.

كما يدعون جيش لا يقهر مجرد طفل صغير يحمل حجراً صغيراً يجعل هذا الكيان يلجأ إلى الملاجئ تحت الأرض، فما بالكم إذا كان يحمل على كتفه مدفع (ولو كان مدفع رمضان)، ما هو رد هذا العدو في هذه المرحلة؟

وهذا مسلسل اعتقال الأطفال الواضح أنه لن يتوقف بل سيستمر خلال هذه الفترة كما هو واضح من خلال متابعة الإعلام، بأن هناك عشرات أوامر اعتقال لأطفال فلسطينيين وخصوصاً المقدسيين منهم.

وحالة الرعب الذي عاشتها إسرائيل في الأيام القليلة لم تكن من خلال إطلاق عشرات الألوف من الصواريخ عليها بل من حجر صغير في يد طفل صغير لم يتجاوز الرابعة من العمر، وبالونات ذو سعر لا يذكر، تُعلن حالة الطوارئ من الدرجة الأولى ومخاطبة العالم من اجل إيقافها.

الفلسطينيين دائماً أبطال هذا واضحاً من خلال مسيرة وتاريخ المقاومة منذ إعلان وجود هذا الكيان، جيل بعد جيل، وهذا الجيل الجديد مميز بصغر حجمه وأفعاله الكبيرة المزلزلة لهذا الكيان الهش الضعيف.

August 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
28 29 30 31 1 2 3
4 5 6 7 8 9 10
11 12 13 14 15 16 17
18 19 20 21 22 23 24
25 26 27 28 29 30 31

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7576641

Please publish modules in offcanvas position.