اليمن: لا انتقاد للحوثيين وللإمارات

في الملف اليمني، أكدت استراتيجية «المخابرات العامة» «مساندة مصر للجهود الأممية والدولية لحل الأزمة اليمنية سياسياً، ودعم التفاهمات المنبثقة من مشاورات السويد». أ يمنيون يتجولون في صنعاء القديمة. ا ب اوأوصت بالحديث عن «الحفاظ على وحدة اليمن شمالاً وجنوباً باعتباره جزءاً لا يتجزأ من الأمن القومي العربي»، مع التركيز إعلامياً وسياسياً على «سلامة الموقف المصري ونزاهته تجاه الأزمات العربية، خاصة اليمنية، (وهي) دعم الجيوش الوطنية، وتبني الحلول السياسية ومكافحة التنظيمات الإرهابية».

وأوصت المخابرات، وزارة الخارجية، بالتشديد على «الدور المصري في حماية حرية الملاحة البحرية فى مياه البحر الأحمر وقناة السويس»، ووجّهت بالحديث عن «المشاركة في قوات التحالف العربي» على أنها «تنفيذ لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة بالأزمة»، إلى جانب الترويج لـ«الدور المصري في رفع المعاناة الإنسانية... عبر استقبال كافة اليمنيين دون تمييز لتلقي العلاج في المستشفيات المصرية، وأيضاً تسهيل إجراءات دخولهم، وتقديم المساعدات الإنسانية».

وشددت الاستراتيجية على التمسك بـ«إيلاء مهمات حفظ الأمن ومكافحة التنظيمات الإرهابية في اليمن كـ«القاعدة» و«داعش» إلى المؤسسات الحكومية الأمنية والعسكرية، ولا سيما في ظل سعي تلك التنظيمات إلى تعزيز نفوذها على الساحة اليمنية مستثمرة تعقد الأزمة». كذلك دعت إلى التحذير من «سلبيات أيّ وجود مستقبلي لقوات أجنبية على أراضي اليمن بدعوى حفظ الأمن، في ضوء الأهمية الجغرافية الاستراتيجية للدولة المطلة على مضيق باب المندب ومياه البحر الأحمر... وسعي القوى الدولية لضمان تحكّمها في مياه البحر الأحمر». وفوق ذلك، جرت التوصية بالحديث عن «المشروع الإخواني في اليمن، وإسهام تطورات الأزمة اليمنية في خدمة تطلعات التنظيم الدولي الإرهابي بشأن السيطرة على الحياة السياسية المستقبلية» في البلاد، وهو ما يتساوق مع الموقف الإماراتي.

في المقابل، نبّهت المخابرات إلى «تجنب تناول سلبيات عمليات التحالف»، على رغم إقرارها بإسهام تلك العمليات «في تدهور الأوضاع»، وأيضاً «تجنب انتقاد دور الحكومة الشرعية اليمنية، أو إبراز ضعف نفوذها في «المحافظات المحررة»، وعدم التعرض لدور الإمارات في المحافظات الجنوبية ودعمها الميليشيات المسلحة خارج نطاق الدولة... واقتصار تناول الدور السلبي لإيران في اليمن على الجانب الخبري». أما الأكثر إثارة للانتباه، فهو التوصية بـ«تجنب توجيه انتقادات مباشرة إلى جماعة الحوثيين... وعدم تضخيم الدورين السعودي والإماراتي، مع تناول أي تطورات بصورة خبرية دون التطرق إلى تفصيلات... أو مواقف الأطراف الداخلية والإقليمية تجاه الأزمة».

الأخبار

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6839695

Please publish modules in offcanvas position.