nge.gif

    حرب الانابة.. هل سنكون ضحيتها؟

    سلام محمد العامري- بغدادأ سلام العامري

    كَشَفَ السيد عمار الحكيم, رئيس تحالف الإصلاح والإعمار, لمسؤولين أميركيين وإيرانيين, التقاهما على انفراد, أنَّ طَرفاً ثالثاً, يعمل على إشعال الحرب, يكون العراق ضحيتها.

    عند عودتنا لحروب العراق, فأول ما يتبادر لذهننا, الحرب التي شُنت, من قبل نظام صدام في  22/أيلول/ 1980؛ والتي توقفت بعد ثمانية سنين, ليعود العراق إلى الحدود المتفق عليها, مع حكومة محمد رضا بهلوي 1975, المعطوفة على معاهدة 1934, بعد كل ما خسره من ضحايا تلك الحرب, وكثير من المعوقين والأرامل والأيتام.

    وضعت الحرب اوزارها, لتظهر أسبابها على السطح رسمياً, بتصريحات قيادات النظام الصدامي, فقد كان العراقيون يقاتلون, نيابة عن دول الخليج والمصالح الأمريكية, على أن تكون مدفوعة الثمن. من قبل دول الخليج, والتي اتضح أنها قد سُجلت ديونا, على جمهورية العراق, ليدفع شعب العراق, المليارات إضافة لما تكبده من خسائر بشرية, ليدخل بحرب ثأرية بدخوله الكويت, ليفقدها تحت ضربات التحالف, الذي تقوده أمريكا, حفاضاً على دول الخليج, ودخل المواطن العراقي, بنفق الحصار الاِقتصادي, وخسر جزءاً من أراضيه, لدول الجوار الأردنية والسعودية والكويتية.

    تَخطيطٌ جديد يُخَطِطُ له حكام الخليج, ليجعل من العراق لقمة سائغة, فإما أن يُحارب ضد إيران, أو يقف معها ليكون ساحةً للقتال, وقد نَشرت صحيفة نيويورك تايمزإن إسرائيل لعبت دورا ملموسا في التصعيد الأخير بين واشنطن وطهران، لكنها تتطلع لحصرهِ في العراق, وليس اندلاع حرب شاملة جديدة, في الشرق الأوسط بسبب مخاوف, من امتداد تداعياتها الى حدودها."

    هل ستساهم حكومة العراق بتلك الحرب؟ وإن كان ذلك فمع من تقف, وما هو الثمن الموعود, وما الخسائر المتوقعة؟

    تسعى الحكومة العراقية, لتلعب دور الوسيط, الذي يخمد نار الحرب, فهل تفلح بمساعيها؟

    June 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    26 27 28 29 30 31 1
    2 3 4 5 6 7 8
    9 10 11 12 13 14 15
    16 17 18 19 20 21 22
    23 24 25 26 27 28 29
    30 1 2 3 4 5 6

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6714451

    Please publish modules in offcanvas position.