اليمن: الحديدة بوادر تصعيد عسكري ضد المدينة

انقضى، أمس، الموعد الثالث الذي تمّ تحديده لبدء عملية إعادة الانتشار في الحديدة بعد يومَي الأحد والإثنين، من دون أن يتغير شيء في خريطة المدينة. تعثر يحيط اتفاقات السويد، المهدّدة بالانفراط أصلاً، بمزيد من التعقيدات، في الوقت الذي يؤشر فيه إلى خلل في أداء الأمم المتحدة، التي يبدو واضحاً أنها تعاني مشكلة في إدارة التفاوض وتطبيق التفاهماتأ مطار الحديدة في اليمن.

بالأمس، غادر المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، العاصمة صنعاء، بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام، عقد خلالها محادثات مع مسؤولين في قيادة صنعاء. وغادر غريفيث المطار من دون أن يدلي بأي تصريحات للصحافيين، متوجّهاً إلى عمّان حيث مكتبه. وكان التقى، أول من أمس، برفقة رئيس «لجنة تنسيق إعادة الانتشار» الجنرال مايكل لوليسغارد، رئيس المجلس السياسي الأعلى، مهدي المشاط، الذي جدّد «استعدادنا للاستمرار في تنفيذ الاتفاق من طرف واحد في حال طلبت الأمم المتحدة ذلك»، حتى «في حال استمر الطرف الآخر في إثارة الصعوبات أمام الفريق الأممي، وعرقلة تنفيذ المرحلة الأولى».

وعلى رغم هذا الاستعداد، إلا أن الأمم المتحدة طلبت مجدداً من «أنصار الله» التريث في التنفيذ «ريثما يتم الحصول على موافقة نهائية من الطرف الآخر (حكومة الرئيس المنتهية ولايته عبد ربه منصور هادي)»، بحسب ما أفادت به مصادر مطلعة في صنعاء «الأخبار». وأوضحت المصادر أن المنظمة الدولية تخشى من أن يُتخذ انسحاب «أنصار الله» الأحادي، تحت إشراف الأمم المتحدة، من ميناءَي الصليف ورأس عيسى، «ذريعة لاتهام المنظمة الدولية ومندوبها إلى اليمن بالانحياز».

والجدير ذكره أنه لم تكد حكومة هادي تعلن، في الأيام الماضية، موافقتها على بدء المرحلة الأولى من عملية الانسحاب، حتى عادت للحديث عن هوية القوات الأمنية والسلطة الإدارية التي ستتولى مسؤولية الموانئ، وهو ما أرسل إشارة واضحة إلى نيتها العرقلة مجدداً. واللافت أن ذلك التعلّل ترافق مع رصد الجيش واللجان الشعبية عمليات تحشيد عسكرية باتجاه الحديدة، الأمر الذي ينذر بإمكانية العودة إلى «المربع ناقص واحد» وفق ما أطلق عليه السفير البريطاني لدى اليمن، مايكل آرون. ووفقاً لمعلومات «الأخبار»، فإن الإمارات استدعت كافة منتسبي «ألوية العمالقة»، الذين كان تمّ منحهم إجازات، إلى جبهة الساحل الغربي.

وفي تعليق على تلك الاستعدادات، أكد عضو المكتب السياسي لـ«أنصار الله»، أحمد حمود جريب، أن التحذيرات التي أطلقها أخيراً زعيم الحركة، عبد الملك الحوثي، للإماراتيين، هي «تحذيرات جادة»، مضيفاً أن ترجمتها «ستفوق كل حسابات الإمارات والسعودية وتوقعاتهما». ودعا جريب، أبناء المحافظات الجنوبية الذين يقاتلون إلى جانب الإمارات، إلى أن «يأخذوا حذرهم»، آملاً أن «يعودوا إلى رشدهم ويلحقوا بالمئات من أبناء الجنوب الذين انسحبوا من الساحل الغربي خلال الفترة الماضية، بعدما أدركوا أن ما يحدث ليس سوى مؤامرة تنفذها الإمارات بحق أبناء الجنوب، إذ تعمل على إفراغ المحافظات الجنوبية من قوتها البشرية لتكريس احتلالها». وطالب جريب، الأمم المتحدة، بأن «تبيّن للعالم من يعرقل تنفيذ اتفاق الحديدة ويحاول إفشاله تحت ذرائع واهية، فكفى صمتاً».

على خط موازٍ، أعلن وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هنت، مساء أمس، أنه في طريقه لزيارة ثلاث دول خليجية للتباحث في عملية السلام في اليمن. وقال هانت، في تغريدة على «تويتر»: «أتوجه مساء اليوم (أمس) إلى عُمان والسعودية والإمارات، لمزيد من المحادثات حول عملية السلام في اليمن»، مضيفاً أن «هدفي هو البناء على اتفاق استوكهولم المدعوم من الأمم المتحدة، والذي تم التوصل إليه في كانون الأول (ديسمبر) الماضي».

الأخبار

March 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
24 25 26 27 28 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5692525

Please publish modules in offcanvas position.