اجتماع «البحر الميت» بشأن سورية لم ينجح

أكد نائب رئيس الوزراء الأردني السابق، ممدوح العبادي، أن اجتماع وزراء خارجية بعض الدول العربية الذي عقد مؤخراً في منطقة البحر الميت، لبحث عودة سورية إلى جامعة الدول العربية، لم ينجح بسبب وجود اختلاف، لم يحدد أوجههأ جيش سوري بالحجر الاسود.

وقال العبادي، في تصريح نقلته وكالة «سبوتنيك» الروسية: «أعتقد أن الاجتماع لم ينجح وهنالك اختلاف، أجزم أن هنالك اختلافا وأنهم لم يتفقوا لكن ما الاختلاف على وجه التحديد أنا أجتهد».

وأوضح العبادي، «اجتهادي أنهم لم يستطيعوا إقناع المملكة العربية السعودية على الأقل بما يخص الملف السوري وأعتقد أن المصريين مع عودة سورية إلى جامعة الدول العربية والإمارات كذلك».

وأكد أن ما يقوله في سياق تحديد الاختلاف إنما هو تحليل وليس معلومة ويشير إلى أن «السعودية ما زالت على موقفها وتبعا لذلك لم يتم الاتفاق على شيء مشترك».

وبعد انتهاء الاجتماع الذي ضم وزراء خارجية كل من السعودية والإمارات والكويت والبحرين ومصر والأردن في البحر الميت الخميس الماضي، ظهر وزير الخارجية الأردني، أيمن الصفدي معلنا للصحفيين أن اللقاء كان تشاوريا، وأنه لم يقتصر على جلسة الخميس، لكن سبقته جلسة امتدت 6 ساعات تقريباً يوم الأربعاء الماضي.

وأكد أن اللقاء كان تشاوريا مفتوحاً من دون جدول أعمال للحديث حول كيفية العمل لتحقيق المصالح العربية المشتركة، ووصفه بالمثمر والإيجابي، ولم يعلن أي نتيجة محددة ولم يستقبل أسئلة من الصحفيين.

وقبل الاجتماع كشف مصدر مطلع  أن الموضوع الأبرز الذي ستتم مناقشته خلال الاجتماع الوزاري هو عودة سورية إلى جامعة الدول العربية،

وقال: إن «هذه المسألة ستتم مناقشتها بالدرجة الأولى ومن ثم المنطقة إلى أين، لكن هذه بتصوري أهم نقطة سوف يتم العمل عليها».

وكانت الإمارات افتتحت سفارتها في سورية، نهاية العام الماضي، ورغم رفع الأردن مستوى تمثيله الدبلوماسي في سورية في الأيام الماضية، وقرب انعقاد القمة العربية في تونس، لكن لم يتم الإعلان عن أي خطوة عربية باتجاه سورية بعد الاجتماع الوزاري.

سبوتنيك

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7124793

Please publish modules in offcanvas position.