الصفحة الرئيسية
n.png

دوما وحسابات السعودية

ـ تسعى السعودية للإمساك بورقة تفاوضية تظنّها مفيدة في حربها الميؤوس منها في اليمن ولا ترى حولها إلا ما أنفقته من مبالغ طائلة على مسلحي الغوطة وميليشيا جيش الإسلام ورقة يمكن مقايضتها.أ جنود سعوديون

ـ تعثرت مفاوضات انسحاب مسلحي ميليشيا جيش الإسلام بقرار سعودي وأبلغت الرياض وسطاء أن ينقلوا لإيران أنها مستعدة لتسهيل التفاهم على دوما إذا حصلت على ضمانات بوقف الصواريخ اليمنية على الرياض.ـ جاء جواب أنصار الله بعدما تبلغوا العرض السعودي بعشرة صواريخ في الذكرى الرابعة للحرب السعودية على اليمن استهدفت مواقع حساسة في الرياض وحققت أهدافها.

ـ لا يزال السعوديون يأملون أن تفيدهم المبالغ التي أنفقوها على الحرب في سورية بالحصول على ورقة تفاوضية يقايضون فيها ماء وجههم في حرب اليمن.

ـ اتخذت الدولة السورية بتحديد سقف زمني للتفاوض قبل البدء بعملية عسكرية في دوما.
ـ ميليشيا جيش الإسلام تواجه مخاطر انشقاقات داخلية وضغوط الشارع معاً في حال فشل التفاوض وستكون العملية العسكرية السورية قادرة على توظيف هذين العاملين لجعل العملية سريعة ونظيفة وقليلة الأذى على المدنيين ولن يتردّد الجيش السوري في عمليته تحت إبتزاز قضية الأسرى.

البناء

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4038277