الصفحة الرئيسية
n.png

وزير الدفاع العراقي من طهران: الجيش يرفض استفتاء الإنفصال

من طهران أكّد وزير الدفاع العراقي رفض بغداد إجراء أربيل استفتاء الانفصال عن العراق، في وقتٍ تؤكّد فيه القيادة الإيرانية موقفها الرافض له أمام الوفود العراقية المختلفة، رغم محاولات الوفود الكردية ثني طهران عن موقفها.جنود عراقيون وعناصر من الحشد الشعبي خلال تقدمهم لاسترداد الفلوجة من تنظيم داعش امس

قال وزير الدفاع العراقي عرفان الحيالي، أمس، إن الجيش العراقي «لن يسمح باتخاذ إجراءات غير قانونية بهدف تقسيم البلاد»، في إشارة إلى استفتاء الأكراد على الانفصال عن العراق. وأشاد خلال لقائه أمين «المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني»، علي شمخاني، بـ«الدعم الواسع الذي قدمته الحكومة والشعب والقوات المسلحة في الجمهورية الإيرانية للعراق في محاربة الارهاب»، مؤكّداً ضرورة دعم آليات تطوير التعاون في مختلف المجالات، نظراً إلى «الأهداف والمصالح المشتركة لإيران والعراق».

ووفق وكالة «إرنا» الإيرانية، فقد بحث الجانبان التطورات في المنطقة والعلاقات الدفاعية بين البلدين، إذ أكّد شمخاني ضرورة «حماية سيادة العراق الوطنية ووحدة أراضية»، الأمر الذي «يحفظ الاستقرار والأمن ويحمي مصالح جميع القوميات والاثنيات العراقية». ولفت إلى أن «التوجهات الداعية إلى التقسيم بإمكانها أن توفّر الأرضية لتوسيع أطماع أعداء العراق وتمهّد الأرضية أمام انعدام الأمن والاستقرار»، في إشارة منه إلى استفتاء كردستان، خصوصاً أن موقفه يأتي بعد أيامٍ على موقفه السابق، والذي اتسم بلهجةٍ شديدة يؤكّد رفض بلاده للاستفتاء.

وأضاف أن «الجيش العراقي سيواجه أيّ عدوان أو احتلال لأراضي بلاده، ولن يسمح بتشكيل فتنة جديدة، وإجراءات غير قانونية بهدف تقسيم العراق»، لافتاً إلى أن «إيران ستبقى سنداً وداعماً للقوات العراقية، وستتعاون على إرساء الأمن والاستقرار الكامل في العراق»، باعتبار أن دور طهران سينسحب أيضاً على «إعادة الإعمار وتطوير المدن».

ووقّع الحيالي مع نظيره الإيراني حسين دهقان، أمس، مذكرة تفاهم للتعاون بين البلدين في المجال الدفاعي – العسكري، أبرز بنودها تطوير التعاون وتبادل التجارب في محاربة الارهاب والتطرف، وأمن الحدود والدعم التدريبي واللوجيستي والتقني والعسكري.

وأكّد دهقان دعم بلاده لـ«وحدة تراب العراق وتلاحمه الوطني واستقرار أمنه وحفظ مصالح جميع قومياته وطوائفه»، رافضاً «التحركات الانفصالية في العراق». وشدّد على أن «أمن العراق هو أمن إيران»، معرباً عن أمله بأن تكرّس زيارة نظيره العراقي، والتوقيع على وثيقة التعاون، ترسيخ العلاقات القوية في المجال الدفاعي بين الجانبين.

بدوره، شدّد الحيالي على أن «وجهات النظر والأهداف والمصالح المشتركة بين البلدين تشكّل أرضية مناسبة لتنمية العلاقات بينهما»، داعياً إلى ضرورة «تطوير العلاقات والتعاون الدفاعي والعسكري بين بغداد وطهران أكثر مما مضى».

الأخبار

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

August 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
29 30 31 1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31 1
عدد الزيارات
3675759