وصلت قوات مكافحة الارهاب العراقية الى مشارف مدينة الفلوجة، يوم السبت، للمرة الاولى منذ انطلاق عملية استعادة المدينة التي يسيطر عليها تنظيم "داعش" منذ أكثر من عامين.قوات عراقية تصل لمشارف الفلوجة أ ف ب
وقال قائد عمليات تحرير الفلوجة عبد الوهاب الساعدي إن "قطعات عسكرية كبيرة من جهاز مكافحة الإرهاب وافواج طوارئ شرطة الأنبار ومقاتلي العشائر والحشد الشعبي وصلوا الى معسكر طارق ومعسكر المزرعة" جنوب شرقي مدينة الفلوجة.
واضاف الساعدي أن "تلك القوات سوف تقوم باقتحام المدينة خلال الساعات القليلة المقبلة  لتحريرها من داعش".
وفرضت قوات عراقية بمساندة "الحشد الشعبي" ومقاتلين من عشائر الانبار طوقا حول الفلوجة.
وأكد المتحدث باسم جهاز مكافحة الارهاب صباح النعمان، من جهته، وصول القطاعات الى مشارف الفلوجة لكنه لم يؤكد وقت الهجوم، مضيفاً "تحركت قوات الجهاز الى الفلوجة وتشترك في عملية تطهير قضاء من الداخل".
وأشار إلى أن "العملية الان اصبحت حرب شوارع خصوصا بعدما تم تطويق المدينة (...) وسنباشر باقتحام المدينة وقواتنا متخصصة بحرب الشوارع".
وعملت قوات الجيش والشرطة و"الحشد الشعبي" على تطويق المدينة وقطع الامدادات عنها، وتخضع الفلوجة التي تعد مع الموصل ابرز معاقل الإرهابيين في العراق، لسيطرة تنظيم "داعش" منذ كانون الثاني العام 2014.

أ ف ب