الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

احتجاز الأمير "محمد بن نايف" في قصره

تعقيبًا على التسريبات التي نُشرت خلال الأسبوع الماضي بشأن إخضاع وليّ العهد السعودي السابق محمد بن نايف للإقامة الجبرية داخل المملكة بعد عزله من منصبه، كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية أن ابن نايف مُنع من مغادرة المملكة وأنه تم احتجازه في قصره في مدينة جدة الساحلية.أ محمد بن نايف

المعلومات التي أوردتها الصحيفة جاءت نقلًا عن أربعة مسؤولين أميركيين سابقين مقربين من العائلة المالكة السعودية، الذين رفضوا الكشف عن هوياتهم بحجة عدم تعريض العلاقات مع السعودية للخطر.

وبحسب "نيويورك تايمز"، قال المسؤولون إن القيود الجديدة المفروضة على الرجل الذي كان حتى الأسبوع الماضي وليًا للعهد حثّت أجهزة الأمن في المملكة على منع ظهور معارضة محتملة لوليّ العهد الجديد محمد بن سلمان".

ولفتت الصحيفة الى أن القيود المفروضة على الأمير المذكور تشير إلى الخوف من أن بعض أفراد الأسرة المالكة المترامية الأطراف يشعرون بالضيق إزاء التغيير"، وأضافت أنه "مؤشر على أن محمد بن سلمان لا يريد أيّة معارضة.. هو لا يريد أيّ عمل أو تحرك خلفي داخل الأسرة، يريد ارتقاءً مستقيمًا دون أية معارضة".

وتوضح "نيويورك تايمز" أنه تمّ فرض قيود على بنات محمد بن نايف، فيما أُخبرت إحدى بناته المتزوجات، أنّ بإمكان زوجها وطفلهما مغادرة منزلهما، لكن يتوجب عليها البقاء في القصر.

كذلك، أكد أحد السعوديين المقرّبين من العائلة المالكة للصحيفة أنّ القيود الجديدة، فُرضت فورًا بعد تسلّم محمد بن سلمان ولاية العهد.

وعقب الأوامر الملكية، عاد محمد بن نايف إلى قصره في جدة، ليجد أنه تمّ استبدال حراسه الذين يثق بهم بحراسٍ آخرين موالين لابن سلمان، وفقاً لما ذكره السعودي المقرب من الأسرة الحاكمة، والمسؤول الأميركي السابق للصحيفة،الذين أشارا الى أنّ ابن نايف مُنع من مغادرة القصر منذ ذلك الحين.

وعلّقت الصحيفة الأمريكية على تنصيب ابن سلمان وليًا للعهد، فاعتبرت أن التعيين الأخير أنهى بشكل فعّال الآفاق السياسية لكثير من الأمراء الأكبر سنًا، الذين يرى بعضهم أنه متهوّر و"نهم" للسلطة وعديم الخبرة.

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2068770