الصفحة الرئيسية
tot1.jpg

واشنطن تتجهّز للرقة ،بوتين: رسمنا خططاً جديدة مع أردوغان

بعد يوم على إعلانها حضور وفد «تقني» للمعارضة السورية المسلحة إلى أستانا، لإجراء مشاورات مع خبراء من وفود الدول الضامنة الثلاث، روسيا وتركيا وإيران، عادت الخارجية الكازاخية لتعلن أمس أن «وفد المعارضة السورية المسلحة لم يحضر إلى أستانا للمشاركة في جولة المحادثات»، مؤكدة أن وفود الدول الضامنة لوقف إطلاق النار في سوريا قد غادرت أستانا.أ جيش غربي الى الرقة

ورغم تغيّب الوفد المعارض، الذي حمل رسائل مقلقة لمصير تفاهم الضامنين الثلاثة، فقد أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، ارتياح موسكو لـ«فشل خطة الجهات التي حرّضت المعارضة على مقاطعة المباحثات، في إجهاض تلك العملية». واتهمت زاخاروفا وفد المعارضة المسلحة بعدم الرغبة في التوصل إلى حل النزاع في سوريا. ورأت في مؤتمر صحافي في موسكو، أن الأسباب التي قدمتها المعارضة المسلحة لتبرير غيابها عن مباحثات أستانا «غير مقنعة ومرفوضة»، معربة عن أسف بلادها لإظهار وفد المعارضة المسلحة «عدم الاحترام لمنظّمي لقاء أستانا، والمشاركين فيه».
وبالتوازي مع انتهاء الجولة التي فشلت في دفع الطرفين السوريين نحو مرحلة جديدة من وقف إطلاق النار، كان لافتاً ما أعلنه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال مراسم تسلم أوراق الاعتماد من سفراء أجانب جدد في موسكو، إذ قال إن لقاءه الأخير مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان شهد «ترسيم خطط مستقبلية» في سياق محاربة الإرهاب والتسوية السياسية في سوريا. وأثنى على الدور التركي الذي ساهم في وقف الأعمال القتالية بين الجيش السوري والمعارضة المسلحة.
«الخطط» الجديدة التي تحدث عنها بوتين، تأتي بدورها بالتوازي مع كشف مسؤول عسكري أميركي بارز عن وجود خطط لدى بلاده لنشر تعزيزات إضافية، يصل قوامها إلى ألف جندي، في الشمال السوري، مضيفاً أنه في حال صادق الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ووزير دفاعه جيم ماتيس، على تلك الخطط، فإن هذه الزيادة سوف تكون الأكبر لأعداد الجنود الأميركيين الذين ينتشرون على الأرض في سوريا. وقال المسؤول إن القوات لن تقاتل بشكل مباشر، ولكنها سوف تقوم «بدور داعم لأيّ قدرات إضافية يتطلبها الجيش» في شمال سوريا. وقد يشمل ذلك «إرسال بطاريات مدفعية إضافية واستخدام منصات إطلاق صواريخ» تساند معركة مدينة الرقة.
الاستعدادات الأميركية لمعركة الرقة، بعد ضمان أمن «قوات سوريا الديموقراطية» في منبج، تأتي في ضوء البحث التركي عن موطئ قدم في المدينة. وضمن هذا الإطار، شدد وزير الدفاع التركي فكري إشيق، خلال مقابلة مع قناة «أ ــ خبر» التركية، على ضرورة التوصل إلى حل دبلوماسي مع واشنطن وموسكو بشأن مدينة منبج شمال سوريا، مشيراً في الوقت نفسه إلى أن الخيار العسكري لن يتم النظر فيه إلا في حال فشل الجهود الديبلوماسية.
وبعد بحث الأطراف الحاضرة في أستانا لورقة خاصة بنزع الألغام في مدينة تدمر، أعلنت وزارة الدفاع الروسية وصول وحدة عسكرية إضافية من مفرزة مركز إزالة الألغام التابع للقوات الروسية إلى سوريا، للمساعدة في إزالة الألغام من مدينة تدمر. وأوضحت في بيان أن طائرات النقل العسكري نقلت جنوداً وآليات ومعدات الوحدة إلى قاعدة حميميم، ومنها توجه التشكيل إلى تدمر وبدأ عملية إزالة الألغام.
وبالتوازي، واصل الجيش السوري وحلفاؤه التقدم شرق مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي، وسيطر يوم أمس، على سلسلة جبال المزار وجبال المستديرة ومستودعات النقل. وكان الجيش قد سيطر أول من أمس على منطقة وادي أحمر وقلعة الهري شرق تدمر، بالتوازي مع استهداف سلاح الجو مواقع «داعش» في محيط السخنة والأرك وجباب حمد ومحيطها وجنوب الصوانة في ريف حمص الشرقي.

وكالات

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

December 2017
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
31 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
2068884