قضية المفقودين: ذاكرة ضحايا لا ذاكرة «أبطال»

قضية المفقودين: ذاكرة ضحايا لا ذاكرة أبطال

 

بين عامي 1975 و1990 نزح ما يقارب 700 ألف شخص. ارتُكبت مجازر من قبل كل الفصائل المقاتلة، وتشير التقديرات إلى مقتل نحو 2.7% من سكان لبنان في أعمال العنف، وجرح 4%، وهاجر من لبنان نحو ثلث السكان. انتهت الحرب باتفاق سياسي وقانون عفو عن كل هذه الجرائم، ولكن بقي أكثر من 17 ألف مفقود، لم تقم الدولة بأي عمل لمعرفة مصيرهم. ببساطة، «اختفى» هؤلاء، وبات هدف الميليشيات الحاكمة طمس قضيتهم بالكامل، من دون تقديم أي جواب لأهاليهم عن سؤال لا يمكن تجاوزه: ماذا فعلتم بهم؟ ماذا فعلت الحرب بنا؟

 

p08 20160413 pic1

 

خلال 15 سنة من الحرب الأهلية خُطف أكثر من 17 ألف شخص، لا يزالون حتى اليوم، بعد انقضاء 26 سنة على نهايتها، في عداد المفقودين. عندما تصالح زعماء الحرب وأقرّوا عفواً عاماً عن جرائمهم كافة، وانتقلوا إلى مرحلة جديدة غير آبهين لآلاف العائلات التي بقيت محجوزة في تلك الحقبة تبحث عن أب وأم وابن وابنة خُطفوا في طريقهم إلى المنزل أو العمل.

January 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 31 1 2 3 4 5
6 7 8 9 10 11 12
13 14 15 16 17 18 19
20 21 22 23 24 25 26
27 28 29 30 31 1 2

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
5162087

Please publish modules in offcanvas position.