الصفحة الرئيسية

رئاسيات النمسا: خسارة اليمين المتطرف

أ فان دير بيلين أمس خلال مقابلة تلفزيونية بعد صدور النتائج أ ب أاخفق اليمين المتطرف النمساوي أمس، في رهانه على ترجمة الاندفاعة الشعبوية في اوروبا عبر ايصال مرشحه الى الرئاسة، اذ تصدر المرشح المدافع عن البيئة الكسندر فان دير بيلين الانتخابات الرئاسية متقدماً على نوربرت هوفر، بحسب آخر التوقعات التي صدرت ليل امس.
واظهرت التوقعات ان فان دير بيلين، القيادي السابق في «حزب الخضر»، حصد 53,3 في المئة من الاصوات مقابل 46,7 في المئة لهوفر، نائب رئيس البرلمان والقيادي في «حزب الحرية» منذ 25 عاما.
وتعكس هذه النتيجة تقدما واضحا لمرشح «الخضر»، اذ لم يحصل سوى على 50,3 في المئة من الاصوات في الدورة السابقة في 22 ايار، والتي أُلغيت بسبب اخطاء في العملية الانتخابية بعد طعن لـ «حزب الحرية». واعلن الحزب اليميني المتطرف أمس انه لن يشكك في النتائج.
وتشكل هذه النتيجة هزيمة للمعسكر الشعبوي الذي تعززت اسهمه مع «البريكست» وفوز دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الاميركية.
واشاد رئيس «الحزب الاشتراكي الديموقراطي» الالماني سيغمار غابرييل بـ«فوز واضح للعقل على شعبوية اليمين»، فيما رأى رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس أن «الشعبوية ليست قدرا بالنسبة الى اوروبا». واعتبرت روما ان فوز فان دير بيلين «هو حقا خبر جيد».
وكان فان دير بيلين المؤيد لاوروبا اكد ان الانتخابات الرئاسية ستحدد «الاتجاه الذي تريد النمسا سلوكه» وما اذا كانت البلاد لا تزال ترغب في ان تكون «عضوا وفيا في الاتحاد الاوروبي ام لا».
وكان الائتلاف الكبير بين الاشتراكيين الديموقراطيين والمحافظين والذي يتولى الحكم في النمسا منذ 2007 هُزم من الدورة الاولى في 24 نيسان. واعلن قادته دعمهم لفان دير بيلين.

أ ف ب

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

October 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3
عدد الزيارات
4357568