الصفحة الرئيسية

تركيا تتحدث عن اجتياح بري للأراضي السورية بحجة طرد «داعش» من منبج

اعلن رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو، أمس، أن تركيا مستعدة لإرسال قوات برية إلى سوريا عند الضرورة، وسط تواصل هجمات صاروخية يشنها عناصر من تنظيم «داعش» من سوريا واستهدفت بلدة كيليس التركية.

وقال داود اوغلو، في مقابلة مع قناة «الجزيرة»، رداً على سؤال حول ما إذا كانت تركيا تفكر في إرسال قوات إلى سوريا، «إذا أصبح ذلك ضرورياً، فسنرسل قوات برية». وأضاف «نحن مستعدون لاتخاذ جميع الإجراءات التي نحتاجها، سواء داخل تركيا أو خارجها لحماية أمننا». ادوغان وداعش

وقالت مصادر أمنية إن الجيش التركي رد بإطلاق النار على منطقة واقعة تحت سيطرة «داعش» في سوريا بعد سقوط صاروخين على بلدة كيليس الحدودية.

وعما إذا كانت أنقرة ستتصرف بشكل أحادي ضد «داعش»، قال داود اوغلو إن لتركيا حق الدفاع عن نفسها في مواجهة التنظيم بموجب قرارات الامم المتحدة، و «لكن لا زلنا نفضل الحصول على موافقة دولية، لان تنظيم الدولة الإسلامية مسألة تشغل العالم بأكمله».

وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان حذر، في خطاب في القصر الرئاسي في أنقرة، «داعش» من انه سيتكبد خسائر فادحة إذا واصل استهداف كيليس. واشار إلى أن أنقرة تمتلك القدرة الكافية على مكافحة كافة التنظيمات الإرهابية، وتنفيذ سياساتها تجاه المنطقة، في آن واحد.

وكرر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أنه يجب طرد عناصر «داعش» فورا من منطقة سورية قريبة من الحدود مع تركيا، مشيراً إلى أن أنقرة تعمل على تحقيق هذا الهدف. وقال «يجب طرد داعش من المنطقة. هذا هو الحل الأكثر استدامة. يجب طرد داعش من منطقة منبج جنوبا»، في إشارة إلى بلدة منبج التي تقع في شمال سوريا.

وكالات

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

September 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6
عدد الزيارات
4025758