قدَّمت رئيسة البرازيل المقالة ديلما روسيف، أمس، طعنا امام المحكمة العليا لإلغاء القرار الذي اصدره مجلس الشيوخ بإقالتها من منصبها، أمس الأول.أ روسيف خلال كلمة لها في قصر البورادا الرئاسي في برازيليا أمس الأول أ ب أ
وطلبت في الطعن الذي قدمه محاميها ووزير العدل السابق في حكومتها، خوسيه ادواردو كاردوزو "تعليقاً فورياً لمفاعيل قرار مجلس الشيوخ الذي ادان رئيسة الجمهورية بارتكاب جريمة مسؤولية".
وكان مجلس الشيوخ البرازيلي صوَّت، أمس الأول، على إقالة روسيف بتهمة التلاعب بالحسابات العامة، فيما تسلم نائبها ميشال تامر منصبها، لتنتهي بذلك 13 سنة من حكم اليسار للبلاد.
ومن اصل 81 عضواً في مجلس الشيوخ، صوت 61 لمصلحة اقالة روسيف التي انتخبت العام 2010، كما صوَّت المجلس في المقابل على عدم حرمانها من حقوقها المدنية، ما يعني السماح لها بتولي مناصب حكومية.