nge.gif
    image.png

    بوتين: نشر الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى بعد انسحاب واشنطن من المعاهدة يزيد التوتر في العالم

    أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن نشر الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى بعد انسحاب الولايات المتحدة من معاهدة الحد من هذه الصواريخ يمثل تهديدا ويزيد التوتر في العالم.أ بوتين2

    ونقلت وكالة سبوتنيك عن بوتين قوله خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي اليوم: “إن انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من معاهدة التخلص من الصواريخ متوسطة وقصيرة المدى تحت ذريعة مفتعلة شكل ضربة ملموسة لنظام مراقبة الأسلحة وبذلك زاد خطر انتشار صواريخ من هذه الفئة في أنحاء مختلفة وصعد من حدة التوتر في العالم” مشيرا إلى أن اقتراب البنية التحتية العسكرية لحلف الناتو من الحدود الروسية يشكل مصدر قلق بالغ وكذلك محاولات عسكرة الفضاء.

    ونوه بوتين خلال الاجتماع بجهود القوات الروسية في سورية لتنفيذها المهام المنوطة بها بشكل كامل وبشجاعة ومهنية وقال “إن الأعمال القتالية الواسعة النطاق انتهت كما هو معروف لكن التجربة القتالية المكتسبة في سورية مطلوب استخدامها اليوم في بناء القوات المسلحة”.

    وكان الرئيس الروسي أكد الثلاثاء الماضي ضرورة التصدي الفعال للتهديد الإرهابي وضرورة تقديم وتنظيم المساعدات الإنسانية الشاملة في سورية.

    ووصف الرئيس الروسي برنامج التسلح في بلاده بـ”الناجح” مؤكدا ضرورة التوسع في إنتاج الطائرات المسيرة وأنظمة الليزر والأسلحة بالتقنيات الحديثة.

    وقال بوتين: “إن حصة الأسلحة والمعدات الحديثة في الجيش والبحرية تبلغ أكثر من 68 بالمئة.. وتتفوق بعض النماذج على نظيرتها في الدول الأخرى من حيث الخصائص بعدة سنوات” مشددا على ضرورة البدء في العام المقبل بوضع برنامج تسلح حتى عام 2033 لتطوير المجمع الصناعي العسكري وزيادة الخصائص النوعية والكمية للأسلحة والمعدات.

    وأوضح إن الحديث يدور عن نماذج حديثة واعدة للأسلحة عالية الدقة ووسائل الدفاع الجوي والاستخدام النشط لتقنيات الذكاء الاصطناعي في ابتكار المنتجات العسكرية.

    وأضاف بوتين إن العالم يواجه تحديات وتهديدات خطيرة وهناك العديد من عوامل عدم اليقين والتكنولوجيا تتطور بسرعة بما في ذلك التقنيات العسكرية.. والمنافسة والتنافس يتزايدان ويتخذان أشكالا جديدة.

    عدد الزيارات
    9617999

    Please publish modules in offcanvas position.