nge.gif
    12.png

    وفد عسكري روسي يصل إلى القامشلي.. و مشروع قرار أمريكي لوقف فوري للعملية العسكرية التركية في سوريا

    وصل وفد عسكري روسي، مساء أمس الجمعة، إلى مطار القامشلي الدولي الواقع تحت سيطرة الجيش العربي السوري، في أ عفرين حربوقت وصل فيه وفد عن الوحدات الكردية إلى دمشق.

    قال مراسل "سبوتنيك" في الحسكة إن وفدا عسكريا روسيا وصل في وقت متأخر من مساء  الجمعة إلى مطار القامشلي الدولي.

    وأوضح المراسل أن "الوفد الروسي، يبدو أنه قدم في مهمة على ما يبدو أنها تأتي للتوسط بين الحكومة السورية وبين وقوات سوريا الديمقراطية (قسد)، لتجنب خسارة أراض جديدة لصالح الجيش التركي".

    وأضاف المراسل أن "وصول الوفد العسكري  الروسي إلى مطار القامشلي، تزامن مع توجه وفد من قسد إلى دمشق".

    ولفت المراسل إلى أن قذيفة مدفعية مصدرها الجيش التركي، أصابت مخبز البعث الآلي في مدينة القامشلي الواقع ضمن المربع الأمني العائد للجيش العربي السوري، بالتزامن مع وجود الوفد الروسي في المدينة، ما أدى لإصابة 7 مدنيين تم إسعافهم للمشفى الوطني.

    تأتي هذه التطورات بعد ارتفاع الأصوات الداخلية الكردية والعربية المنادية بانسحاب قوات "قسد" من المناطق الحدودية وتسليمها للجيش السوري.

    ويقع مطار القامشلي في الجهة الغربية من المدينة، وهو القاعدة الثانية بعد فوج طرطب التابعين للجيش العربي السوري في القامشلي وريفها، إضافة للمراكز الأمنية الأخرى الواقعة ضمن المربع الأمني، كما يعد المنفذ الجوي الوحيد في محافظة الحسكة شمال شرقي سوريا.
    وكانت السلطات السورية قد أعلنت أمس الأول عن توقف الرحلات الجوية المدنية والعسكرية من وإلى مطار القامشلي، بسبب الهجوم التركي على شمال شرقي سوريا.

    في سياق مواز, تقدم نواب أمريكيون بمشروع قرار يوم الجمعة 11/10/2019 لمعارضة قرار الرئيس دونالد ترامب إفساح الطريق أمام تركيا لمهاجمة المقاتلين الأكراد مما سلط الضوء على عدم الرضا لدى الديمقراطيين والجمهوريين في الكونجرس الأمريكي على حد سواء بشأن سياسة ترامب تجاه سوريا.

    قدم مشروع القرار الذي يبدي دعما قويا للقوات الكردية في سوريا ويعترف بإسهامها في قتال عناصر تنظيم "داعش" النائب الديمقراطي إليوت إنجل رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي ومايك مكول أكبر عضو جمهوري باللجنة، بحسب "رويترز". 

    آثار عملية "نبع السلام" على اتفاقات الدول الضامنة ومستقبل الحل السياسي في سورياكما دعا مشروع القرار تركيا إلى الوقف الفوري لتحركها العسكري في شمال شرق سوريا ودعا الولايات المتحدة للوقوف مع الأكراد السوريين المتضررين من العنف.والإجراء غير ملزم لكنه يأتي في وقت يتزايد فيه عدد المنتقدين من أعضاء الكونغرس للإدارة الأمريكية بشأن الأمر.

    كما يعمل أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب على إصدار تشريع سيفرض عقوبات قاسية على تركيا وقادتها بسبب هجومها الذي حذر رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك يوم الجمعة من أنه يهدد بوقوع "كارثة إنسانية".

    ​هذا وبدأت تركيا يوم الأربعاء، عملية عسكرية شمالي سوريا، تحت اسم "نبع السلام" وادعت أن هدف العملية هو القضاء على ما أسمته "الممر الإرهابي" المراد إنشاؤه قرب حدود تركيا الجنوبية، في إشارة إلى "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة ذراعا لـ "حزب العمال الكردستاني" وتنشط ضمن "قوات سوريا الديمقراطية" التي دعمتها الولايات المتحدة في إطار محاربة "داعش".

    November 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    27 28 29 30 31 1 2
    3 4 5 6 7 8 9
    10 11 12 13 14 15 16
    17 18 19 20 21 22 23
    24 25 26 27 28 29 30

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    9099903

    Please publish modules in offcanvas position.