image.png

الأمم المتحدة: واشنطن ولندن وباريس متواطئة في جرائم التحالف السعودي باليمن

أكدت الأمم المتحدة أن التحالف الذي يقوده النظام السعودي ارتكب جرائم حرب في اليمن بأشكال وأساليب مختلفة موضحة أن الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا متواطئة أيضاً في هذه الجرائم.أ مجزرة في اليمن

ونقلت رويترز عن فريق الخبراء الأممي إلى اليمن قولهم في أحدث تقاريرهم عن الانتهاكات التي حدثت خلال العدوان السعودي على اليمن والمستمر للعام الخامس إن “الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا تتواطأ في جرائم حرب باليمن من خلال تقديم العتاد والمعلومات والدعم اللوجيستي للتحالف الذي تقوده السعودية”.

وأوضح الخبراء أنهم وضعوا قائمة سرية بأسماء شخصيات يشتبه بارتكابها جرائم حرب استناداً إلى تحقيقات أجروها وأرسلوها إلى ميشيل باشليه مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان تشمل العشرات من كبار المسؤولين العسكريين بالنظام السعودي وحلفائه.

وأشار التقرير إلى أن التحالف نفذ ضربات جوية “تنتهك مبادئ التمييز والتناسب والاحتياط واستخدم التجويع كأسلوب حرب وهي أفعال قد ترقى إلى حد جرائم الحرب” لافتاً إلى أن “مشروعية نقل أسلحة من جانب فرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة ودول أخرى لا تزال موضع شك وهي موضوع العديد من الإجراءات القضائية في المحاكم المحلية”.

وخلص التقرير إلى أن فريقاً مشتركاً لتقييم الحوادث شكله النظام السعودي لمراجعة الانتهاكات التي يرتكبها التحالف لم يلق على أحد بمسؤولية أي ضربة أسفرت عن مقتل مدنيين ما يثير “قلقا بشأن حيادية تحقيقاته”.

وكان المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن مارتن غريفيث دعا أمس الأول إلى إجراء تحقيق حول المجزرة التي ارتكبها طيران العدوان السعودي بقصفه أحد السجون التي تضم أسرى بمحافظة ذمار وخلفت عشرات القتلى والمصابين واصفاً المجزرة بالمأساة.

يشار إلى أن النظام السعودي يشن وبدعم من الولايات المتحدة ودول غربية عدواناً متواصلاً على اليمن منذ عام 2015 راح ضحيته عشرات الآلاف من المدنيين الأبرياء إضافة إلى تدمير ممنهج للبنى التحتية ولا سيما الصحية منها ما أدى لانتشار الأوبئة والأمراض التي أزهقت بدورها أرواح عشرات الآلاف من الأطفال والنساء والشيوخ.

عدد الزيارات
9654896

Please publish modules in offcanvas position.