ترامب يبدأ زيارته بريطانيا بنقد لاذع لعمدة لندن

وصل الرئيس الأميركي دونالد ترامب، إلى مطار «ستانستيد» شمال لندن، أمس، في زيارة دولة تستمر ثلاثة أيام، في وقت تشهد فيه بريطانيا أزمة سياسية، على خلفية تعثّر ملف خروجها أ ترمب1من الاتحاد الأوروبي ـــ «بريكست».

ترامب الذي استبق هذه الزيارة بإبداء رأيه في الشؤون الداخلية لبريطانيا، في مقابلات مع صحف بريطانية، استمرّ على المنوال ذاته فور وصوله إلى البلاد، إذ هاجم رئيس بلدية لندن، صادق خان، قبل دقائق من هبوط طائرته الرئاسية.

ومن على «توتير» قال ترامب في تغريدة: «إن خان يذكّرني كثيراً بعُمدة مدينة نيويورك بيل دي بازيو، الأبله وغير الكفوء». وأضاف في تغريدة أخرى: «خان أدى عملاً مريعاً باعتباره رئيساً لبلدية لندن. أدلى بتصريحات سيئة بصورة حمقاء عن زيارة الرئيس الأميركي، الذي يُعَدّ إلى حدٍّ بعيد أهم حلفاء بريطانيا».

ووصف ترامب خان بـ«الفاشل»، داعياً إيّاه إلى التركيز على الجريمة في لندن، لا توجيه الانتقادات إلى دونالد ترامب.

يُذكر أن خان كان قد دأب على إطلاق التصريحات المناهضة لترامب، منذ كان الأخير مرشحاً عن الحزب الجمهوري للانتخابات الرئاسية عام 2016. الرئيس الأميركي وزوجته ميلانيا انتقلا إلى قصر باكنغهام، حيث استقبلتهم الملكة إليزابيث الثانية، وحيث جُهِّز حفل عشاء على شرف الضيفين. وكان رئيس حزب «العُمّال» المعارض، قد رفض الدعوة التي وُجهت إليه للمشاركة في هذا الحفل، بينما يلتقي ترامب، اليوم، رئيسة الوزراء المستقيلة تيريزا ماي، التي انتقدها مرّات عدّة.

ترامب سيسعى إلى التركيز على «العلاقة الخاصة» البريطانية ـــ الأميركية، التي واجهت اختبارات كثيرة أخيراً في عدد من الملفات، بما فيها إيران وقضية مجموعة «هواوي» الصينية. وتضغط واشنطن على لندن لاستبعاد «هواوي» من شبكتها للجيل الخامس.

وفي هذا الإطار، بدا واضحاً التماشي البريطاني مع الطلب الأميركي، إذ أعلن وزير الخارجية جيريمي هنت، أمس، أن بلاده تهتم بما تقوله واشنطن عن مخاطر استخدام شبكات الجيل الخامس التي تؤسّسها «هواوي»، وأنها لا ترغب في الاعتماد بنحو مفرط على دولة ثالثة في تقنيات تكنولوجية محددة. وأضاف: «لم نتخذ قرارنا النهائي، لكننا أوضحنا أننا ندرس المسائل الفنية، أي كيفية ضمان عدم وجود باب خلفي يتيح لدولة ثالثة استغلال شبكات الجيل الخامس في التجسس علينا، وأيضاً المسائل الاستراتيجية، حتى نضمن عدم الاعتماد تقنياً بنحو مفرط على دولة ثالثة في ما يتعلق بهذه التكنولوجيا الحيوية للغاية». فضلاً عن ذلك، تحتلّ العلاقات التجارية الأساسية لبريطانيا في مرحلة ما بعد «بريكست» حيزاً كبيراً من المحادثات، وإن كان البعض في لندن يخشى ألّا تجري الأمور في مصلحة بلدهم. وسيختم الرئيس الأميركي زيارته، غداً، بعد حضور مراسم إحياء الذكرى 45 لإنزال النورماندي في بورتسموث، مع الملكة والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

في غضون ذلك، وصفت صحيفة «ذي غارديان» البريطانية، ترامب بأنه غير مرحّب به، وأنه يشكّل خطراً على السياسة البريطانية. وفي افتتاحيتها، قالت الصحيفة إن تيريزا ماي التي هرعت سابقاً، لتكون من أول المهنّئين بتولّي ترامب منصبه في واشنطن، اختارت اليوم استضافته في زيارة رسمية لا ضرورة لها، وذلك في آخر أيامها في منصبها، مضيفة أن ماي تنهي فترة حكمها التي اتسمت بالفشل، بزيارة ترامب للبلاد التي تستمر لثلاثة أيام. ووصفت الصحيفة دعوته إلى زيارة البلاد، في ظل الأوضاع السياسية التي تتخبط فيها بريطانيا، بأنها تنمّ عن تصرف «يعكس اللامسوؤلية،» مشيرة إلى أن هذا النوع من الزيارات يعتبر رمزياً للغاية. وتابعت الصحيفة أن ترامب يعتبر خطراً على السلام والديموقراطية ومناخ كوكبنا، مشيرة إلى أنه «لا يمكن إنكار أن وجود رئيس منتخب ديموقراطياً من قبل شعبه، وأكبر الحلفاء المقربين لبريطانيا، أمر جيد، إلا أن دعوته إلى زيارة البلاد واستضافة الملكة له ولزوجته ولأبنائه الأربعة، يضفي الشرعية على سياساته المدمرة، وميله إلى الاستبداد». وقالت إن ترامب صرّح، قبيل الزيارة، بأنه يجب على نايجل فاراج، الزعيم السابق لحزب «استقلال المملكة المتحدة» اليميني المتشدّد، المشاركة في مفاوضات الخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك في وقت أعلن فيه ترامب تأييده للخروج من الاتحاد الأوروبي من دون التوصل إلى اتفاق.

كذلك، دعم ترامب بوريس جونسون ليتولّى رئاسة حزب «المحافظين». وختمت الصحيفة بالقول إن جونسون «حصل على تأييد أقوى رجل في العالم، الذي ضرب بالديموقراطية مرة أخرى عرض الحائط».

الأخبار

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7196019

Please publish modules in offcanvas position.