ظريف: «الكيميائي» وضع تحت تصرف الإرهابيين في سورية عبر دول المنطقة.. وفريق أوباما يتواصل معه للحفاظ على الإتفاق النووي

أ جواد ظريفأكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن الأسلحة الأميركية التي حصل عليها تنظيم داعش الإرهابي في سورية وصلت إليه عن طريق السعودية، لافتا إلى أن الأسلحة الكيميائية توضع تحت تصرف الإرهابيين في سورية عبر دول المنطقة.

وقال ظريف، وفق قناة «العالم» الإيرانية: إن الضجة بسبب الأنشطة الإيرانية في الأراضي السورية «تثار بسبب وجود دولتين بشكل قانوني هناك وذلك بناء على طلب رسمي من الحكومة السورية، وهما إيران وروسيا، أما البقية فدخلوا سورية بصورة غير قانونية، ومن أجل أن يغطي هؤلاء على وجودهم غير القانوني في سورية، يقومون بإطلاق جعجعة حول الحضور القانوني للآخرين الذي يتمثل في وجود المستشارين في هذا البلد».

وأضاف ظريف: «حسناً، الأمر واضح، كان هؤلاء يتمنون التوفيق والنجاح للإرهابيين، هذا التاريخ يعود لثلاث أو أربع سنوات وليس إلى القرن الماضي لكي ننساه، نحن نتذكر جميعاً خلال السنوات الثلاث أو الأربع ما الذي كانت أميركا تريده من سورية وما الذي كان الغرب يريده منها».

وأوضح: «كانوا يمنون النفس بتقدم ونجاح الإرهابيين، وكانوا يدعمونهم. نحن لم ننس الأخبار ولم ننس الوثائق التي كانت توثق كيف أن الأسلحة الأميركية كانت تصل إلى داعش عن طريق السعودية، كما أننا لم ننس كيف كانت الأسلحة الكيميائية توضع تحت تصرف الإرهابيين عبر دول المنطقة».

واعتبر وزير الخارجية الإيراني أنه «على الرغم من كل هذا، إلا أنهم هزموا وفشلوا بسبب مقاومة الشعب السوري المدعوم من قبل إيران وروسيا».

وختم بالقول: «وبدلاً من أن يقبل هؤلاء بالهزيمة ويقروا بها، وفي الحقيقة بدل أن يسمحوا للشعب السوري بالتوجه صوب الاستقرار وإعادة الإعمار، نجدهم يستمرون في سياساتهم الخاطئة».

واقترح ظريف على هؤلاء «بدلاً من التغطية على هذه السياسات الخاطئة عن طريق إطلاق الشعارات، أن يقوموا بتغيير سياساتهم».

وأكد وزير الخارجية الإيراني أن «الجمهوریة الإسلامیة في إیران كانت ولا تزال ترید السلام والتعهّد بالالتزام بالقواعد الدولیة. إلا أنها لا تستطیع الالتزام بذلك إزاء سیاسات أميركا المتمثّلة بفرض الحرب».

وتمنی ظريف أن یكون شهر رمضان، شهراً للوحدة والتضامن والتنسیق بین المسلمین مقابل المشاكل التي یواجهها العالم الإسلامي وعلی الأخصّ مشكلة الكیان الصهیوني، والأخطار التي تهدّد القدس الشریف وفلسطین.

وحول التصعيد مع واشنطن، قال ظريف: إن «السیّد ترامب وفي إحدی مقابلاته خلال الأسبوع المنصرم مع قناة «فوكس نیوز» المعروفة في الولايات المتحدة، أعلن أنّنا لا نرید الدخول في حرب عسكريه مع إيران، لكنّنا دخلنا حرباً اقتصادية معها»، وتابع: ماذا تعني عبارة حرب اقتصادية؟ معنی العبارة الآنفة الذكر هو أن حكومة الولایات المتّحدة قد استهدفت الشعب الإيراني».

وأضاف: «یجب أن یعلم جمیع شركائنا هذه الحقیقة، كما یجب أن یعلموا ما هي طریقة حلّ هذه الأزمة. حلّ الأزمة لن یكون عن طریق توتير الأجواء من قبل أميركا، أو الخروج من أجواء حربیة مفتعلة، قام الأميركیون بخلق هذه الأجواء كي یُنسی الموضوع الرئیس».

وأشار وزير الخارجية الإيراني إلي زياراته للدول الإقليمية قائلاً: «خلال زیاراتي للدول الإقلیمیة نقلت رسالة، داعیاً فیها إلی الحوار مع الدول الإقلیمیة والتوقیع علی معاهدة عدم الاعتداء، وهذه الرسالة نُقلت إلی دول المنطقة إضافة إلی الرسالة الأصلیة إلی أصدقائنا وجیراننا، وإلی الدول التي للأسف تتصوّر أنها تستطیع الوصول إلی مبتغاها عن طریق الولایات المتّحدة».

وأوضح أن «الهدف من الحوار مع الدول الجارة في حقیقة الأمر هو طرح الوقائع، وما هي وجهات نظرنا مقابل إيجاد التوتّر من قبل أميركا، وما هي طریقة الحلّ للخروج من هذا الوضع، إضافة إلی طریقة الحلّ للمنطقة، لأن منطقتنا قد تورّطت بالسیاسات الداعیة لإشعال الحرب من قبل فئة قلیلة من الأفراد في أميركا والكیان الصهیوني وللأسف بعض الدول الإقلیمیة».

واستطرد ظريف حديثه قائلاً: «إنّ الحقیقة تكمن في أن ما يسمّی بالسیاسات المفروضة والهیمنة التي لم تثمر سببها مقاومة الناس، فالمقاومة في لبنان منعت سیاسات إسرائیل، كما أن المقاومة في سورية والمقاومة في الیمن، كلّ ما سبق ذكره هو مقاومة إلی جانب مقاومة الشعب الإيراني».

هذا, وكشف موقع "دايلي بيست" الأميركي عن اتصالات أجراها عدد من المسؤولين الأميركيين السابقين مع شخصيات إيرانية من بينهم وزير الخارجية محمد جواد ظريف، لضمان عدم الإنجرار وراء التصعيد الأميركي.

وأوضح الموقع أن المحادثات التي جرت بين مسؤولين سابقين في إدارة الرئيس الأميركي السابق باراك اوباما ومسؤولين "حكوميين إيرانيين" مستمرة منذ شهر تشرين الثاني/نوفمبر عام 2016، وقال إن "الجولة الأخيرة من هذه المحادثات جاءت في ظل تدهور خطوط التواصل بين الطرفين عبر الوسطاء الأوروبيين وغيرهم".

وتابع أن "ثلاثة مسؤولين سابقين عملوا على ملف إيران النووي خلال حقبة أوباما أحاطوا عددًا من أعضاء الكونغرس الديمقراطيين حول الوضع"، مضيفا أن هؤلاء المسؤولين قالوا إنهم "ركزوا على تثقيف أعضاء الكونغرس من خلال التجربة التي خاضوها مع القادة الإيرانيين".

ونقل الموقع عن مسؤول سابق في إدارة أوباما مطلع على الموضوع قوله إن "الرسالة التي وجهها المسؤولون الأميركيون السابقون أكدت تبني موقف هادىء والإلتزام بالاتفاق النووي".

وفي ظل إرتفاع حدة التوتر بين واشنطن وطهران، أشار مسؤول أميركي سابق عمل في ملف إيران النووي خلال حقبة اوباما إلى أنه تحدث مع مسؤولين حكوميين إيرانيين قبل أسابيع فقط، ووجه رسالة أكد من خلالها ضرورة عدم الإنجرار وراء التصعيد من قبل إدارة ترامب وعدم الإنسحاب من الإتفاق النووي.

ولفت الموقع إلى أن عددا من المسؤولين الأميركيين السابقين الذين عملوا مع إدارة اوباما يحاولون الحفاظ على الإتفاق النووي من خلال التواصل مع اعضاء الكونغرس، وقال إن هؤلاء يتواصلون بشكل دائم مع مسؤولين أوروبيين في هذا الشأن.
وذكّر الموقع بأن "مجلة "بوليتيكو" كشفت في وقت سبق عن لقاء عشاء حصل مؤخرًا بين ديان فينشتاين السيناتورة الأميركية الديمقراطية والرئيسة السابقة للجنة الإستخبارات في مجلس الشيوخ الأميركي  مع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف.

وكالات

June 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
26 27 28 29 30 31 1
2 3 4 5 6 7 8
9 10 11 12 13 14 15
16 17 18 19 20 21 22
23 24 25 26 27 28 29
30 1 2 3 4 5 6

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
6839594

Please publish modules in offcanvas position.