البيت الأبيض يدرس تصنيف «الإخوان» كـ«تنظيم إرهابي»

أقرت واشنطن مجدداً بدعمها لمنظمة «الخوذ البيضاء» المرتبطة بتنظيم «جبهة النصرة» الإرهابي، والتي تنشط تحت «شعارات إنسانية» بالمناطق التي يسيطر عليها أ ألبيت الابيضالتنظيم شمال البلاد، في وقت أعلن البيت الأبيض أنه يدرس تصنيف «الإخوان المسلمين» «تنظيماً إرهابياً».

وذكرت الخارجية الأميركية في تغريدة على حسابها في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، وفق وكالة «سانا» للأنباء، أن مسؤولين كباراً من الوزارة التقوا مع متزعمين في جماعة «الخوذ البيضاء» الأسبوع الماضي لمناقشة ما سمته «الاحتياجات الإنسانية»، مضيفة: نحن «فخورون بدعم أصحاب الخوذ البيضاء». وكانت الخارجية الأميركية أعلنت العام الماضي أن الرئيس دونالد ترامب خصص نحو 6.6 ملايين دولار لتمويل «الخوذ البيضاء».

وعلّق نشطاء بـ«سخط» على هذه تغريدة الخارجية الأميركية، وقال أحدهم، وفق موقع قناة «روسيا اليوم» الإلكتروني: «كم أنتم منافقون وحقراء وكذابون..»، في حين قال آخر: «أنتم أحقر دولة في تاريخ الدول منذ آدم إلى اليوم..».

أما الناشط عباس فاضل فكتب في تغريدة: «تصفون جماعة الخوذ البيضاء بأنهم دفاع مدني لتعطوهم شرعية وجود، وهم عملاء إرهابيون يعملون بخدمتكم»، في حين كتب أديب خلف مغرداً: «إذا كنتم فخورين بهم إذا، هم ينفذون أجندتكم الخاصة وأنتم لا ترضون على أحد إلا إذا كانت «إسرائيل» راضية عنه».

وتطلق الدول الداعمة للإرهاب في سورية على منظمة «الخوذ البيضاء» التي تأسست في تركيا عام 2013 بتمويل بريطاني أميركي، تسمية «الدفاع المدني»، على حين تتوالى التأكيدات والدلائل أن «الخوذ البيضاء» يتبع لتنظيم «جبهة النصرة» المدرج على اللائحة الدولية للتنظيمات الإرهابية، خصوصاً أن المنظمة تنشط في مناطق سيطرة «النصرة» في محافظة إدلب ومحيطها، وقبل ذلك في المناطق التي كانت «النصرة» تسيطر عليها في جنوب سورية.

وأكدت روسيا أكثر من مرة أن «الخوذ البيضاء» و«النصرة» نفذوا العديد من الهجمات بالأسلحة الكيميائية في العديد من المناطق السورية لاتهام الجيش العربي السوري بها، وأن الجهتين تواصلان التخطيط لتنفيذ هجمات كيميائية جديدة.وكانت «الخوذ البيضاء» أقرت في بيان بوقت سابق، بأنها أنقذت الآلاف من تابعي «النصرة» في محافظة إدلب من نيران معارك «النصرة» وميليشيا «الجبهة الوطنية للتحرير» والأطراف المختلفة المتصارعة في المحافظة.

في غضون ذلك، قال البيت الأبيض، أمس، وفق وكالة «رويترز» للأنباء: إن «إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب تعمل على تصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيماً إرهابياً أجنبياً».

وذكرت الوكالة، أن المسؤولة الإعلامية بالبيت الأبيض سارة ساندرز، قالت في رسالة بالبريد الإلكتروني: «الرئيس (ترامب) تشاور مع فريقه للأمن القومي وزعماء بالمنطقة يشاركونه القلق، وهذا التصنيف يأخذ طريقه عبر الإجراءات الداخلية».وأفادت صحيفة «نيويورك تايمز»، أمس، وفق «رويترز»، بأن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي طلب التصنيف من ترامب خلال اجتماع خاص أثناء زيارته لواشنطن في التاسع من نيسان الجاري.

تجدر الإشارة إلى أن العديد من التنظيمات الإرهابية التي توجد في شمال البلاد ويدعهما النظام التركي، تتبع لتنظيم «الإخوان المسلمين»، من أمثال «حركة أحرار الشام الإسلامية» و«استقم كما أمرت» و«نور الدين الزنكي»، وغيرها.

الوطن

July 2019
Su Mo Tu We Th Fr Sa
30 1 2 3 4 5 6
7 8 9 10 11 12 13
14 15 16 17 18 19 20
21 22 23 24 25 26 27
28 29 30 31 1 2 3

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟
عدد الزيارات
7117011

Please publish modules in offcanvas position.