nge.gif

    «واشنطن بوست»: قرار ترامب حول الجولان… ساعد نتنياهو على الفوز في الانتخابات

    اعتبرت صحيفة «واشنطن بوست» الأميركية، أن قرار الرئيس دونالد ترامب بالاعتراف بـ«سيادة» الاحتلال على القسم المحتل من الجولان، كان أحد خمسة قرارات لترامب ساعدت رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الفوز بالانتخاباتأ الجولان.

    ونقلت وكالة «سبوتنيك» الروسية، عن الصحيفة الأميركية: إن ترامب اتخذ سلسلة من الإجراءات والقرارات التي أثرت بشكل كبير في الانتخابات بـ«إسرائيل»، ما مهد الطريق أمام نتنياهو للفوز بولاية جديدة، ليصبح واحداً من أطول رؤساء وزراء الاحتلال شغلاً لهذا المنصب في التاريخ.

    وفي 25 آذار الماضي وقع ترامب وثيقة الاعتراف بـ«سيادة» الاحتلال على الجزء المحتل من الجولان، الأمر الذي قوبل بإدانات ورفض دولي واسع، وكذلك برفض شعبي كبير في عموم سوري.

    ورغم إعلان ترامب فاز نتنياهو بصعوبة في الانتخابات التي جرت الأربعاء الماضي بعد حصول حزبه «الليكود» على 36 مقعداً مقابل حصول منافسه الرئيسي تحالف «أزرق أبيض» بقيادة رئيس الأركان الأسبق بيني غانتس على 35 مقعداً، من أصل 120 في الكنيست الإسرائيلي.
    ولفتت إلى أن الكثير من الإسرائيليين أيدوا خطوة ترامب واعتبروها محاولة لإظهار الدعم لنتنياهو.

    وذكرت الصحيفة، أن القرار الثاني كان «تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية» قبل يوم واحد من موعد الانتخابات، لممارسة المزيد من الضغوط على إيران، وذلك في الوقت الذي شكر فيه نتنياهو ترامب على هذه الخطوة قائلاً «شكراً لك، صديقي العزيز (..) شكراً لاستجابتك لطلب مهم آخر يخدم مصالح بلدنا والمنطقة. سوف نستمر في العمل معاً بأي طريقة ضد النظام الإيراني الذي يهدد دولة إسرائيل والولايات المتحدة وسلام العالم».

    أما القرار الثالث الذي ذكرته الصحيفة، فكان في عام 2017 بنقل السفارة الأميركية من تل أبيب إلى القدس المحتلة وهو ما تم في أيار العام الماضي، ما تسبب بكسب المزيد من الدعم لنتنياهو قبل انطلاق السباق الانتخابي.

    وكان القرار الرابع هو «عدم إدانة تعليقات نتنياهو حول الضفة الغربية» وفق الصحيفة الأميركية التي أوضحت أن نتنياهو سبق وأن تحدث عن إمكانية ضم أجزاء معينة من الضفة الغربية لـ«إسرائيل»، في الوقت الذي رفض فيه البيت الأبيض التعليق على هذه التصريحات، وذلك في وقت اتخذت فيه إدارة ترامب عدداً من الخطوات التي تتعارض مع حل الدولتين، بما في ذلك نقل السفارة الأميركية إلى القدس وإغلاق القنصلية الأميركية في القدس التي كانت تخدم الضفة الغربية.

    واعتبرت الصحيفة أن القرار الخامس هو «الكشف عن خطة سلام» حيث قال البيت الأبيض إنه يخطط للكشف عن خطة سلام بعد الانتخابات ويتوقع الكثيرون بأن ترامب لم يعلن عنها سابقاً، رافضاً أن تكون موضوعاً للمناقشة في فترة الانتخابات، على حد قول «واشنطن بوست».

    الوطن -وكالات

    June 2019
    Su Mo Tu We Th Fr Sa
    26 27 28 29 30 31 1
    2 3 4 5 6 7 8
    9 10 11 12 13 14 15
    16 17 18 19 20 21 22
    23 24 25 26 27 28 29
    30 1 2 3 4 5 6

    شارك برأيك

    مارأيك بالهدنة؟
    عدد الزيارات
    6714309

    Please publish modules in offcanvas position.