الصفحة الرئيسية
n.png

موسكو: موقف واشنطن ودول أخرى من مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في سورية غير بناء

أكدت الرئاسة الروسية أن إصدار الأحكام من دون تحقيق أصبح تقليدا لدى واشنطن وروسيا لن تتخلى عن جهودها الدبلوماسية بشأن الأوضاع في سورية.أ ديمتري بيسكوف
وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن موقف الولايات المتحدة ودول أخرى من مزاعم استخدام السلاح الكيميائي في سورية غير بناء.
بدوره أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو ستقدم اليوم مشروع قرار لمجلس الأمن بشأن إرسال خبراء إلى دوما للتحقيق في مزاعم استخدام الكيميائي.

وقال لافروف في مؤتمر صحفي عقب لقائه وزير خارجية كوريا الديمقراطية ري يونغ هو في موسكو: “سمعنا إعلانا من لاهاي بأنهم بدؤوا بالتحقيق في مزاعم استخدام الكيميائي في دوما استنادا الى تقارير وصلتهم وذلك من دون وجود أي دلائل حول استخدام الكيميائي” مشددا على أن روسيا لن تقبل بأي استنتاجات تم التوصل إليها عن بعد.

وأشار لافروف إلى أن الخبراء الروس وممثلي الهلال الأحمر العربي السوري زاروا دوما ولم يعثروا على أي آثار للمواد الكيميائية وتم الإعلان عن ذلك مرارا مبينا أنه تمت دعوة خبراء من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية للحضور إلى المكان حتى لا تتكرر الفبركات التي حصلت في خان شيخون بريف إدلب قبل عام مضيفا: “إننا لم نتلق أي إشارة بشأن نواياهم”.
وأوضح وزير الخارجية الروسي أنه حسب ميثاق منظمة حظر الأسلحة الكيميائية يتعين عليها إجراء تحقيق في المكان ذاته وأخذ عينات لدراستها في مختبرات بشكل يضمن الشفافية مشيرا إلى “أن مشروع القرار الذي ستقدمه روسيا إلى مجلس الأمن سيطالب بمثل هذه الإجراءات”.

ولفت لافروف إلى أن الحكومة السورية أعلنت موافقتها على إرسال خبراء للتحقيق في الحادث المزعوم بمدينة دوما التي تم تحريرها من الإرهابيين مشيرا إلى أن الدول الغربية لا تريد الحقيقة لا في دوما ولا في خان شيخون ولا في قضية تسميم سكريبال.

وكان مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري أعلن خلال جلسة لمجلس الأمن أمس أن الحكومة السورية على استعداد كامل لتسهيل وصول بعثة لتقصي الحقائق من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع الحادث المزعوم في دوما في أسرع وقت ممكن للتحقق من هذه الادعاءات.
من جهته أكد نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف أن بلاده تأمل ألا تصل الأمور إلى مستوى اندلاع مواجهة عسكرية مباشرة بين بلاده والولايات المتحدة في سورية.

وقال بوغدانوف خلال مؤتمر صحفي في موسكو اليوم إن “على الولايات المتحدة أن تأخذ بعين الاعتبار بيان وزارة الخارجية الروسية الذي يحذر من العواقب الوخيمة لأي اعتداء خارجي على سورية بذريعة أخبار مفبركة”.
وكانت الخارجية الروسية حذرت أمس الأول من أن أي تدخل خارجى تحت ذرائع مفبركة ومزيفة في سورية حيث يوجد العسكريون الروس هناك بطلب رسمى من الحكومة الشرعية غير مقبول إطلاقا وقد يؤدي إلي “عواقب وخيمة للغاية” مؤكدة أن المزاعم حول هجوم كيميائي في الغوطة الشرقية عبارة عن استفزازات هدفها حماية الإرهابيين وتبرير للعدوان على سورية.

وبين بوغدانوف أن روسيا قلقة من التصريحات الأمريكية بخصوص إمكانية شن عمل عسكري ضد سورية مشددا على أن هذا أمر غير مقبول إطلاقا وفي غاية الخطورة وان موسكو لا تزال تجري اتصالات عملية مع واشنطن حول سورية معربا عن أمل الجانب الروسي بأن تنتصر العقلانية .
وكشف بوغدانوف أنه تم استدعاء سفير كيان الاحتلال الإسرائيلي لدى موسكو هاري كورين إلى مقر وزارة الخارجية الروسية لبحث الوضع في سورية وذلك غداة العدوان الإسرائيلي الأخير على مطار التيفور في ريف حمص.
وكانت طائرات إسرائيلية من طراز “اف 15” اعتدت فجر أمس بعدة صواريخ أطلقتها من فوق الأراضي اللبنانية على مطار التيفور بريف حمص الشرقي حيث تصدت لها وسائط الدفاع الجوى وأسقطت عددا من الصواريخ وأسفر العدوان عن ارتقاء شهداء ووقوع جرحى.في سياق متصل أكد رئيس لجنة الدفاع في مجلس الدوما الروسي فلاديمير شامانوف أن روسيا لن تترك التصرفات غير القانونية للدول الغربية تجاه سورية تمر دون رد.
وخلال الجلسة العامة لمجلس الدوما الروسي اليوم قال شامانوف “نحن نواجه صداما مع الدول الغربية واليوم لا يمكننا تجاهل ذلك ويجب علينا أن نرد ونرد بشكل معقول ومسؤول” مضيفا ” إن جميع الإجراءات السياسية والدبلوماسية وإذا لزم الأمر العسكرية أيضا ستتخذ ولن يمر أي إجراء غير قانوني دون رد عليه”.

وأشار البرلماني الروسي إلى أنه يجري تصعيد الوضع في سورية حيث تم الاعتداء الإسرائيلي على القاعدة الجوية السورية في حمص وجرى الترويج المزيف لحادثة مزعومة باستخدام سورية للأسلحة الكيميائية في دوما بالغوطة الشرقية.
وأضاف شامانوف “على هذه الخلفية تعزز الولايات المتحدة عنصرها العسكري في المنطقة لكن ينبغي ألا تخدعهم آمالهم بمجموعاتهم البحرية وتزييفاتهم الإعلامية إذ أننا بلد ذو سيادة ولدينا حلفاء وضامنون لتلك الأحداث التي تجري في سورية ولن نسمح للأميركيين بطرق المسامير على سندان الغير” مؤكدا أن ما يقوم به الغرب مخالف للقوانين الدولية.
وتواصل الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الغربية تهديداتها بتوجيه ضربة عسكرية لسورية في محاولة عبثية ويائسة لرفع معنويات التنظيمات الإرهابية المسلحة التي تتهاوى بسرعة امام بطولات الجيش العربي السوري وحلفائه.

سانا

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

July 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 31 1 2 3 4
عدد الزيارات
3429709