الصفحة الرئيسية

طهران: داعش انتهى ولكن تهديده مازال باقياً

أكد عادل عصمت المتحدث الرسمي لحملة المرشح لانتخابات الرئاسة المصرية موسى مصطفى موسى ضرورة الحفاظ على وحدة الأراضي السورية ووحدة مؤسسات الدولة في مواجهة الإرهاب ومحاولات التدخل الخارجية.أ طهران
 
وفي سياق، أكدت إيران أن تنظيم داعش الإرهابي انتهى في العراق وسورية ولكن تهديده لم تتم إزالته بشكل كامل وهو لا يزال يشكل خطراً على المنطقة.
 
وشدد عصمت على أهمية حل الأزمة في سورية بالأطر السياسية وعلى أساس الحفاظ على كل مؤسسات الدولة السورية ووحدة الأراضي السورية ومواجهة كل مخططات التقسيم والتفتيت التي تتعرض لها سورية والمنطقة.
 
وأدان المتحدث الرسمي للمرشح الرئاسي المصري العدوان الذي يشنه نظام رجب طيب أردوغان على مدينة عفرين في ريف حلب الشمالي.
 
وقال: إن «على أردوغان الذي يتبنى سياساته باعتباره عضواً بتنظيم الإخوان المسلمين الإرهابي وليس بصفة رئيس دولة أن يتوقف فوراً عن كل سياساته التآمرية التي تضر بسورية ومصر ودول المنطقة وأن يكف عن خططه التوسعية التي تتوهم بحلم إعادة الخلافة العثمانية البائدة».
 
كما أدان عصمت الجرائم التي ترتكبها التنظيمات الإرهابية في سورية، لافتاً إلى ضرورة البدء بإعادة الإعمار في سورية لترميم وإعمار ما هدمته وخلفته الحرب الإرهابية التي تشن على مختلف المدن والمناطق السورية.
 
يذكر أن الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر أقرت ترشيح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والمرشح موسى لخوض الانتخابات الرئاسية التي ستجري أيام الـ16 والـ 17 والـ 18 من آذار الحالي في خارج مصر وفي الـ26 والـ 27 والـ 28 من هذا الشهر في الداخل.
 
في سياق آخر، أكد المساعد الخاص لرئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني حسين أمير عبد اللهيان أن تنظيم داعش الإرهابي انتهى في العراق وسورية ولكن تهديده لم تتم إزالته بشكل كامل وهو لا يزال يشكل خطراً على المنطقة.
 
وأوضح عبد اللهيان في تصريح تلفزيوني، أن تنظيمي النصرة وداعش الإرهابيين أدوات بيد أميركا والكيان الإسرائيلي يتلاعبان بهما خدمة لمصالحهما ويحاولان إبقاءهما على قيد الحياة بعد الهزائم التي منيا بها.
 
بدوره، اعتبر القائد العام لحرس الثورة الإسلامية، أمس، أن إسقاط المقاتلة الصهيونية من المضادات الجوية السورية «أنموذج للنصر الإلهي».
 
وفي كلمته خلال حفل افتتاح الدورة الخامسة والعشرين للمسابقات العامة للقرآن الكريم بين منتسبي التعبئة، قال اللواء محمد علي جعفري، وفق ما نقلت وكالة «فارس» الإيرانية للأنباء: إن الاهتمام بتعليمات القرآن الكريم أدت وتؤدي إلى المزيد من النجاحات للثورة الإسلامية على مستوى المنطقة والعالم. وأشار إلى أن الماكينة الدعائية والإعلامية للعدو لم تتمكن من منع نجاحات الثورة الإسلامية، قائلاً: إن الماكينة الإعلامية للأعداء تبذل محاولات واسعة لمواجهة الثورة والتقليل من شأن مكاسبها، إلا أن النجاحات والمكاسب التي حققتها الثورة في مختلف الميادين بما فيها على صعيد السياسة الخارجية وأداء الجمهورية الإسلامية في المنطقة، لا يمكن التعتيم عليها.
 
وأشار إلى أننا نشهد النصر الإلهي في سورية والعراق واليمن، مضيفاً: إن إسقاط المقاتلة الصهيونية الذي حدث للمرة الأولى، هو أنموذج لهذا النصر الإلهي.. وبعون اللـه تعالى فإن جميع من يجاهدون الآن وينصرون دين الله، سيصلّون يوماً في القدس الشريف.
 
وتمكنت الدفاعات الجوية السورية الشهر الفائت من إسقاط مقاتلة إسرائيلية طراز «F16»، الأمر الذي اعتبر بداية مرحلة جديدة «تضع حداً لاستباحة الأجواء والأراضي السورية».
 
الوطن

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

June 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
27 28 29 30 31 1 2
3 4 5 6 7 8 9
10 11 12 13 14 15 16
17 18 19 20 21 22 23
24 25 26 27 28 29 30
عدد الزيارات
3207387