الصفحة الرئيسية
n.png

إيران: مسلحون حاولوا الاستيلاء على مراكز أمنية وعسكرية.. و روحاني يتهم العدو بنقل العركة الى الداخل

أعلنت وسائل إعلام إيرانية رسمية، اليوم الاثنين، أن قوات الأمن تصدت لمتظاهرين مسلحين حاولوا الاستيلاء على مراكز للشرطة وقواعد عسكرية.أ تخريب منشآت في ايران

وقال بيان التلفزيون الإيراني الرسمي: "حاول بعض المتظاهرين المسلحين السيطرة على بعض مراكز الشرطة وقواعد عسكرية، لكنهم قوبلوا بمقاومة صارمة من جانب قوات الأمن"، ولم يحدد البيان موقع هذه الهجمات.

وتستمر التظاهرات، التي اندلعت الخميس الماضي، في مدينة مشهد، قبل أن تمتد إلى باقي المدن الإيرانية وتصل العاصمة طهران، رغم خطابات التحذير التي أطلقها مسؤولون إيرانيون، وكذلك رغم محاولات التهدئة، للحيلولة دون تفاقم الأوضاع.

وقد أسفرت الاحتجاجات حتى اليوم الاثنين عن مقتل 12 متظاهرا. وتتهم طهران جهات أجنبية وصفتها بـ"الأعداء" بالوقوف وراء ما يجري وبالتدخل لزعزعة أمن واستقرار إيران.

هذا, وقلل الرئيس الإيراني حسن روحاني خلال اجتماعه برؤساء اللجان التخصصية في البرلمان من أهمية الأحداث التي تشهدها البلاد وأكد أن إيران ستتجاوز هذه المرحلة.

وقال روحاني في خطاب ألقاه بشأن الاحتجاجات، اليوم الاثنين: "هذه الأحداث لا أهمية لها. والشعب الإيراني شهد الكثير منها وتجاوزها بسهولة".

وتابع: "المسألة باتت اليوم تمس النظام والثورة والمصالح الوطنية والأمن القومي واستقرار إيران والمنطقة"، مشيرا إلى أن جميع المتظاهرين ليسوا مدعومين من الخارج.

ودعا روحاني لتحويل ما حدث خلال الأيام الماضية في إيران إلى فرصة لحل المشاكل.

أضاف: "العدو غاضب من عظمة الشعب الإيراني ونجاح وتطور إيران. الانتقاد والاحتجاج فرصة وليس تهديدا والشعب بنفسه سيرد على مخترقي القانون ومثيري أعمال الشغب".

واتهم روحاني الولايات المتحدة وإسرائيل بتحريض بعض المتظاهرين للانتقام من إيران.

وفي إشارة إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان قال روحاني إن "العدو قالها صراحة إنه سينقل المعركة إلى داخل إيران.. نقول له إن الشعب والمسؤولين سيردون عليك".

وعبر عن اعتقاده أن الولايات المتحدة منيت بهزيمة كبرى بشأن الاتفاق النووي أمام حلفائها في أوروبا.
هذا وأكد أن بلاده تعاني من مشاكل لا علاقة لها بالحكومة كالجفاف والتصحر والزلازل والتلوث البيئي، مشددا في الوقت ذاته على أن الوضع الاقتصادي في إيران أفضل من متوسط الأوضاع الاقتصادية في العالم، وأن معدل النمو الاقتصادي في البلاد بلغ هذا العام 6%.

وذكر أن إيران تلعب دورا إيجابيا لأجل السلام في سوريا واستقرار العراق ولبنان والدفاع عن المظلومين.

وتابع أنه من حق المواطنين الاحتجاج لكن يجب أن يكون بالوسائل القانونية، داعيا في الوقت ذاته إلى الوحدة الوطنية بين البرلمان والحكومة والسلطة القضائية والقوات المسلحة.

وكالات

أضف تعليق


كود امني
تحديث

شارك برأيك

مارأيك بالهدنة؟

قائمة البريد

April 2018
Su Mo Tu We Th Fr Sa
1 2 3 4 5 6 7
8 9 10 11 12 13 14
15 16 17 18 19 20 21
22 23 24 25 26 27 28
29 30 1 2 3 4 5
عدد الزيارات
2807207